تاريخ التسجيل  12/23/2020
عدد الزيارات  49
المصدر :  اختصاصی سایت الوهابیه

الاخذ بالظاهر هو الترکیز علی النص مع تجاهل الأدلة الضرورية في فهم النصوص بشکل يؤدي  إلى تفسيرات ضيقة لا تتفق مع التعاليم الدينية الأخرى.[1] 

ستحرم هذه الطريقة تدخّل شروط الزمان والمكان ولا تمنح التصرف احتلال ظهور النصوص ، حتى لو كانت تتعارض صراحة مع العقل.[2]

وأهم سبب لهذا المنهج للسلفيين هو مذهبهم السلفي.[3]

يقول ابن تيمية:

 "مذهب السلف رضوان الله عليهم إثبات الصفات وإجراؤها على ظاهرها ونفي الكيفية عنها".[4]

تتجلى أهمية الاخذ بالظواهر بالنسبة للسلفيين من أنهم يرون المایز بين السنة وغير السنة في هذا المنهج.[5]

اهمّ مسبّبات هذه العقیدة هي ظهور معتقد باسم توحید الاسماء والصفات ای الصّفات الخبریة الّتی یؤَدّی الی التجسيد والتشبيه.[6]

مثل آية

"الرحمن علي العرش استوا"[7]

 أو

 آية "ید الله فوق ایدیهم"[8]،

 حيث ثبتت بهاتین الآيتین أن للّه يد و استقرار علی السطح.[9]

من الواضح إن ثبوت الأيدي والاستقرار علی السطح هي استعارة الله للبشر.

يرى البعض أن کیفیة تفسير صفات الخبریة هي اهمّ نقاط الخلاف بين السلفيين وغيرهم من المسلمين.[10]

اجتنبوا معظم المسلمين عن المعنى الظاهري لصفات الخبریة واعتبروا أن الله طاهر من المعنى الظاهری لتلك الصفات.

 وقد أثبت البعض الصفات دون الکیف،[11] يؤمن الآخرون بالتفويض[12] والأغلبية تؤمن بتأویل هذه الصفات.[13]

 

لكن السلفيين في تفسير صفات الخبریة يعتقدون أن هذه الصفات يجب أن تفسر على نفس المعنى الظاهر ولا يجوز إغفال المعنى الظاهر. يقول صالح بن فوزان: ما وصفه الله به أو وصفه به نبي الله یحمل علی معناه الظاهری.[14]

فهو یعمّم هذه الخطة بجمیع اهل السنة ويقول:

 إن ما قاله الله ورسوله عن الصفات الإلهية ليس متشابهاً حتّی يلزم أن يوكل إلى الله؛ لأنه إذا كان الأمر كذلك، فإن نصوص الصفات تصبح أشياء لا يفهم معناها. فبينما أمرنا الله أن نتدبر القرآن كلَّه ، وطلب منا أن نتدبر في الآيات ونفهمها ، وإذا كان معنى نصوص الصفات غير مفهومة ، فقد أمرنا الله أن نتأمل ونفهم شيئاً لايمكن التأمل فيه وفهمه و ان نؤمن بشيء غير واضح لنا.[15]

 

في كلمات ابن فوزان یری التشابه واضحاً لأنه لا يفسّر صفات الخبریة ظاهريًا فحسب ، بل يعتقد أيضًا أنه لا يوجد غموض وتعقيد في العلاقة بين الكلمة والمعنى وأن معناها واضح تمامًا.

 

وقد أنكر السلفيون ، في سبيل الهروب من التشبیه والتجسیم الکیفیة من المعاني الظاهری.[16] معناه أنهم يقولون أن لله أيد وأرجل ووجه وما إلى ذلك من أعضاء أخرى ، لكننا لا نعرف کیفیة هذا العضو ونتركه لله.[17]

يقول ابن عثيمين في نفي الکیف عن الصفات الخبریة:

 إن السلف لم ينفوا الکیفیة قط. لانّ نفی الکیف یودّی الی نفی الصفة رأساً لكن هذه الکفیفة معروفة أحيانًا وغير معروفة أحيانًا ؛ کیفیة ذات الله وصفاته غير معروفة لنا لذلك فإن الکیف ثابتة لصفات الله ، لكنّنا لا نعرف حقیقة تلك الکیفیة.[18]

 هذا التبرير غير منطقي ومتناقض. ووفقًا لمحمد أبو زهرة ، فإن عقولنا لا تفهم كيف تجمع بين الإشارة إلى الله والجلوس على العرش مع التطهير والتنزیه الله عن التجسیم؟[19]

ابن الجوزي (ت 597 هـ) وهو نفسه من علماء الحنابلة یقول: كيف نأخذ بظاهر شيء علمه عند الله؟ ألا يبدو المعنى الظاهری للاستواء الجلوس؟ ألا يعني المعنى الظاهری لنزول الله انتقاله جلّ و علی؟ وظاهر هذه المعاني لا يليق بذات الله.[20]

 

الاخلا بالظواهر في صفات الخبریة غير مقبول حتى من قبل بعض المکاتب مثل الديوبندية، التي في بعض المعتقدات قريبة فكريا من السلفية.[21] يقول خليل أحمد سهرنبوری: یؤوّل علماؤنا صفات الخبریة مثل " الاستواء" و "اليد" على خلاف الظاهر علی وفق قرائن العقلائي.[22]

 

 الا أن جمود السلفیین علی الظواهر جعلهم لا يخرجون عن ظاهر الآيات والأحاديث. لذلك فهم لا يقبلون المجاز و التأویل.[23]

اذن من الطبیعی ان یصلوا الی نقطة ان یحسبهم المسلمین المشبّهة والمجسّمة.

 

 

 

 

 


[1] . سلفی گری و وهابیت (ج2 مبانی)، مهدی علیزاده، نشر آوای منجی، ص114و115.

[2] . فرق و مذاهب کلامی، ربانی گلپایگانی، نشر المصطفی، ص216.

[3] . سلفی گری و وهابیت، سید مهدی علی زاده موسوی، نشر آوای منجی،  ج1، ص274.

[4] . مجموع الفتاوی، ابن تيميه، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف،ج4، ص6.

[5] . العقیده الصحیحه و نواقض الاسلام، بن باز، دار الوطن،  ص8 .

[6] . الملل و النحل، شهرستانی، ج1، ص104؛ دار المعرفة، الصفات الإلهية في الكتاب والسنة النبوية في ضوء الإثبات والتنزيه.

[7] . سورة طه، الآیة 5.

[8] . سورة فتح، الآیة 10.

[9] . : أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن، محمد الأمين الشنقيطي، نشر دار الفكر للطباعة،  ج7، ص282.

[10] . الصحوه الاسلامیه من المراهقه الرشد، قرضاوی، دارالشروق، ص202.

[11] . الابانه عن اصول الدیانه، ابوالحسن اشعری، دارالانصار،  ص75

[12] . الملل و النحل، عبدالکریم شهرستانی،دار المعرفة، ج1، ص092

[13] . تفسير مفاتيح الغيب‏، فخر الدين رازى‏، دار إحياء التراث العربي‏،  ص303

[14] . تعقیبات علی کتاب البوطی، ابن فوزان، قاهره،  ص113.

[15] . تعقیبات علی کتاب البوطی، ابن فوزان، قاهره،  ص113.

[16] . مقاله الوهابیة، مجله كلام اسلامي، السید مهدی العلیزاده الموسوی،نشر آوای منجی، ص 82،  ص132.

[17] .  مجموع الفتاوی، ابن تيميه، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، ج4، ص6.

[18] . مجموع فتاوی و رسائل، ابن عثیمین، ریاض، ص194.

[19] . ابن تیمیه حیاته و عصره، آرائه و فقهه، محمد ابوزهره، دارالفکر العربی، ص270.

[20] . دفع شبهه التشبیه، ابن جوزی، مکتبه الازهریه للتراث،  ص34.

[21] . الاختلافات الأصليّة بين عقيدة أهل السُنة الديوبندية والفرقة الوهابية، راشد بن أحمد بن علي، راشد بن أحمد بن علي، ص8.

[22] . مباحث في عقائد أهل السنة المسمى بالمهند على المفند، خليل أحمد سهارنپوري، دار الفتح للدراسات والنشر،  ص64.

[23] . موسوعة  الألباني فی العقیده، ناصر الدين الألباني، مركز النعمان للبحوث والدراسات الإسلامية وتحقيق التراث والترجمة، ج3، ص783.

الاسم
اسم العائلة
برید الالکترونی
نص