تاريخ التسجيل  12/27/2020
عدد الزيارات  70
اتبع السلفيون طريق ابن تيمية وابن القيم في تعريف السنة والبدعة. وعليه فإن السنة يعني "
المصدر :  اختصاصی سایت الوهابیه

"إِنّ السُّنَّةَ هِيَ مَا كَانَ عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابُهُ اعْتِقَادًا، اقْتِصَادًا، قَوْلًا وَعَمَلًا"[1]

فی موضع آخر یقول:

«و البدعة ما خالفت الکتاب و السنة أو إجماع سلف الأمة من الإعتقادات و العبادات»؛[2]

والبدعة یعنی:

 "البدعة ما خالف كتابا أو سنة أو أثرا عن بعض أصحاب رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم"[3]

ويعتبر السلفيون أقوال وأفعال بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم صحيحة مثل أقوال وأفعال النبي صلى الله عليه وآله وسلم.[4]

فمثلاً ابن تيمية في تبريره لجواز صلاة التراويح یقول:

"لنفترض أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يشرع صلاة التراويح ولم تدل عليها نصوص الرسول ، وأخيراً نقول إنها من سنة الخلفاء".[5]

ایضا هو یبرّر حمل صفات الله على الظاهر بقوله:

 "الصحابة لم يفهموا أكثر من هذا ولم يقدموا أي تفسير آخر"[6]

 أو عن رفض شرب الماء و الحزن والتجمع - بنية العزاء - يوم عاشوراء " والقيام بهذه الأمور یقول:

 بدعة لأن الله والرسول والسلف لم يعتبروا هذه الأمور مشروعة ".[7]

 أو التقبيل بالمواضع التي صلّى فيها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم یقول:

 بدعة لانّ احد من السلف هذا لم يقبلوا مثل هذه الأماكن"[8]

كما اعتبروا أن التوسّل بذات النبی صلى الله عليه وآله وسلم بدعة ولا سبب سوى أن

"ولم يتوسلوا بذاته ولم ينقل عن أحد من السلف". [9]

 

 وبرأي ابن تيمية فإن أعمال السلف حجّة کكتاب الله وكلام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقد قال صراحة إن سنة الخلفاء وكتاب الله وسنة رسول الله من أصول ابطال البدع المفسدة.[10]

 وقد قال بن باز فی نهاية القرون الثلاثة بدأ نسيان السنة واحیت البدع.[11]

بن عثیمین یدّعی أن البدع نشرت بعد القرن الثالث.[12]

وعليه فإن السلفيين يعتبرون جميع المذاهب الدينية والمدارس الصوفية والأديان الفقهية وحتى الحنابلة منغمسين في البدع. [13]

يدعي ابن تيمية أن كل من ليس سلفيًا هو مبدع ، فيعتبر القدرية[14] ، الجهمية[15]، المعتزلة[16]، الأشاعرة[17]، الصوفيين[18] أتباع الأئمة الأربعة[19] فی عداد الزنادقة.

هو یدّعی الطائفة السنية الناجية تنحصر فی اهل الحدیث[20] ويقول:

« قَوْلُنَا الَّذِي نَقُولُ بِهِ وَدِيَانَتُنَا الَّتِي نَدِينُ بِهَا التَّمَسُّكُ بِكَلَامِ رَبِّنَا وَسُنَّةِ نَبِيِّنَا وَمَا رُوِيَ عَنْ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ وَأَئِمَّةِ الْحَدِيثِ»[21]

لقد اتّهم السلفيون - من ابن تيمية إلى الوهابية والقاعدة وداعش – المسلمين بالشّرک بزعم الشرک فی العبادة[22] والشرك فی المحبّة[23] والشرک فی شفاعة[24] والشرک فی الزیارة[25] وأسماء الشركیة.[26]

 وبما أنهم يقسمون الشرك إلى الأكبر والأصغر، فإنهم يقسمون البدع إلى الأكبر و الاصغر[27] وأخيراً فإنّهم یعتبرون معظم بدع المسلمين وسببًا للكفر الفقهي! إن أعمال محمد بن عبد الوهاب،[28] وناصر الدين الألباني[29]، وابن باز[30]، وابن عثيمين[31]، وصالح بن فوزان[32] مليئة بنسبة الشرك والكفر.

فنجیبب:

 أولاً: أن ابن تيمية وتفسير أتباعه للسنة والبدعة غير صحيح.

 يقول ابن حجر الشافعي: إن ما تدل عليه أصول الشريعة هو السنة ، وإلا سميت بدعة.[33] وبحسب هذا التفسير ، فإن العديد من الأمور التي يعتبرها السلفيون بدعة غير صحيحة.

الشاطبي المتوفى عام 790 هـ ، الذي أجرى أكمل بحث في مجال إدخال السنة والبدعة - وكتب كتاب الإعتصام في هذا المجال - يقول في تعريف البدعة: البدعة هي ان الإنسان یصنع طریقاً جدیداً بدافع المبالغة في العبادة یشبه ما هو موجود فی الدین.[34]

 وعلماء السنة الآخرون لهم نفس الرأي في البدعة والسنة ، ولا يعتبرون أقوال وأفعال الصحابة معيار البدعة والسنة.

 ويعتبر ابن حجر أن معظم بدع المسلمین مفسّقة لا مکفّرة ، فيقول لا تنطبق معايير الكفر على بدع المسلمين. لأن فعل البدعة يؤدي إلى الكفر بشرط أن تعتبرها الأمة سبباً للكفر.[35]

 

ثانيًا: كون القرون الثلاثة والسلف معيارًا لتمييز البدعة عن السنة بدعة أسسها ابن تيمية.

 باعتبار أن كتب أئمة الحديث والصحیحین كتبت في القرون الثلاثة ، واستشهد الملا علي القاري انها مليئة بالروايات البدعیة ، فكيف يمكن اعتبار القرون الثلاثة معياراً لتمييز البدع عن السنة!

 إن ادعاء ابن تيمية وأتباعه على هذا الادعاء هو رواية خير القرن الشهيرة.

يزعم ابن تيمية وأتباعه أن "الخير في رواية خير القرن يعني الخير من كل الوجوه"[36]

فیزعمون أفعالهم وتروکهم تدل على السنة والبدعة.

هذا وانّه يرى الشاطبي أن معنى الخير هو الخير في اتجاه الإيمان والفعل ولا شيء آخر[37] ومثل ابن تيمية لا يدعي أن أقوال وأفعال السلف هي على غرار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

 وابن حجر في فتح الباري روی رواية صحيحة: "أعظم من أصحاب رسول الله قوم يؤمنون برسول الله ولم يروه".[38]

هل يمكن لأي شخص أن يقول إن معنى التفوق في هذه الروایة هو التفوق من جميع الجهات، ونتيجة لذلك فإن أقوالهم وأفعالهم ورواياتهم وسهوهم معيار للتمييز بين البدعة والسنة!

والنقطة الأخيرة: أن البخاري وان روى خير القرن ، ولكنه روى حديث الحوض المشهور ،

"أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : يَرِدُ عَلَيَّ يَوْمَ القِيَامَةِ رَهْطٌ مِنْ أَصْحَابِي ، فَيُجْلَوْنَ عَنِ الحَوْضِ ، فَأَقُولُ : يَا رَبِّ أَصْحَابِي ، فَيَقُولُ : إِنَّكَ لاَ عِلْمَ لَكَ بِمَا أَحْدَثُوا بَعْدَكَ ، إِنَّهُمُ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمُ القَهْقَرَى».[39]

 

ثالثًا: باعتبار أن الصحابة والتابعين ليسوا في مرتبة واحدة وحسب القرآن كان بينهم أناس معروفون بنفاقهم[40] ومنهم من كتم نفاقهم[41] ومنهم مرضى القلوب[42] وبعضهم كانوا على وشك الردة[43] وبعضهم كانوا مسلمين فقط ولم يدخل الایمان فی قلوبهم[44] وبعضهم اعتنق الإسلام لتأليف القلوب[45] وبعضهم كانت قلوبهم تقصف على الكفار[46] وبعضهم ارتكب المفسِّقة كيف يمكن اعتبار اقوالهم ، أفعالهم ، فهمهم وحتى تروکهم معايير للتمييز بين البدع والسنن؟

 

 


[1]. ابن تيميه، فتوى الحموية الكبرى، دار الصمیعی، ص 53.

[2]‌. ابن‌تیمیه، احمد بن عبدالحلیم، مجموع الفتاوی، ج18، ص346.

[3] . ابن قيم، إعلام الموقعين، دارالجیل، ج1 ص 80.

[4] . ابن تیمیه، اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم، دار عالم الکتب، ج 1 ص 64.

[5] . ابن تیمیه، مجموع الفتاوى، مجمع الملک فهد، ج31 ص 37.

[6] . ابن تیمیه، فتوى الحموية الكبرى، دار الصمیعی، ص 15.

[7] . ابن تیمیه، اقتضاء الصراط، دار عالم الکتب، ص 299.

[8] . ابن تيميه، اقتضاء الصراط، دار عالم الکتب، ص 427.

[9]. ابن تیمیه، الرد على البكري، دار المنهاج، ج 2ص  476 .

[10] . ابن تیمیه«هذه الأصول -كتاب الله، سنة رسوله، سنة الخلفاء الراشدين والإجماع- كلها تبطل البدع» اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم (1/ 64).

[11]. دروس للشيخ عبد العزيز بن باز،  بترقيم الشاملة آلیا، ج10 ص 4.

[12] . محمد بن صالح بن محمد العثيمين، شرح العقيدة السفارينية ، دار الوطن، ج1 ص 638.

[13] . ابن تيمه، مجموع الفتاوى، مجمع الملک فهد، ج20 ص 186.

[14] . ابن تيميه، فتاوى الكبرى، دار الکتب العلمیة،  ج3 ص 516.

[15] . ابن تيميه، فتاوى الكبرى، دار الکتب العلمیة،  ج4 ص 195.

[16] . ابن تيميه، فتاوى الكبرى، دار الکتب العلمیة،  ج3 ص 48.

[17] . ابن تیمیه، إقامة الدليل على إبطال التحليل، دار المعرفة، ج5 ص 303.

[18] . ابن تيمية،  فلسفة السعادة، مکتبة الذهبی، ج 2 ص 493.

[19] . ابن تيمه، مجموع الفتاوى، مجمع الملک فهد، ج10 ص 367.

[20] . ابن تيمه، مجموع الفتاوى، مجمع الملک فهد، ج3 ص 346.

[21] . ابن تيميه فتوى الحموية الكبرى، دار الصمیعی، ص 44.

[22] . ابن تيمه، مجموع الفتاوى، مجمع الملک فهد، ج11 ص 575.

[23] . ابن تيميه،  النبوات، اضواء السلف، ص 73.

[24] . ابن تیمیه،  الرد على المنطقيين، دار المعرفة، ص 526.

[25] . ابن تیمیه، إقامة الدليل على إبطال التحليل ، دار المعرفة، ج3 ص 24.

[26] . ابن تيمه، مجموع الفتاوى، مجمع الملک فهد، ج1 ص 379.

[27] . ابن تيميه، الرد على البكري، دار المنهاج، ج 2ص 584.

[28] . محمد ابن عبد الوهاب، أصول الدين الإسلامي مع قواعده الأربع،دار الحدیث الخیریة، ص 8.

[29] . البانی، موسوعة الألباني في العقيدة،مرکز النعمان، ج3 ص 590.

[30] . بن باز فتاوى نور على الدرب لابن باز بعناية الشويعر (3/ 23).

[31] . ابن عثيمين، مجموع فتاوى ورسائل، دار الوطن، ج17 ص 219 .

[32] . الفوزان، التوحيد، وزارة الشؤون، ص 98.

[33]. ابن حجر، فتح الباري، دار الفکر، ج 13 ص 253.

[34]. شاطبی، الاعتصام، المکتبة التجاریة، ج 1 ص 37.

[35] . ابن حجر، شرح نخبة الفكر للقاري، دار الارقم، ص 521.

[36] . ابن تیمیه، فتوی الحمویه الکبری، دار الصمیعی، ص 12.

[37] شاطبی، الاعتصام، المکتبة التجاریة، ج 1 ص 258.

[38]. ابن حجر، فتح الباري، دار الفکر، ج 6 ص 7.

[39] . البخاری، صحيح البخاري، دار الشعب، ج 8 ص 150.

[40] . سورة المنافقون: الآيات 1 – 8.

[41] . التوبة: 101.

[42] . الأحزاب: 12.

[43] . آل عمران: 154.

[44] . الحجرات: 14.

[45] . الحجرات: 14.

[46] . الأنفال: 16.

الاسم
اسم العائلة
برید الالکترونی
نص