تاريخ التسجيل  1/3/2021
عدد الزيارات  59
الجهالة هو أحد المفاهيم الأكثر استخدامًا في الحركات التكفيرية. يشير لقب الجاهلية إلى فترة في التاريخ العربي (حوالي قرنين) قبل ظهور الإسلام وقيام النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، تتميز بالوثنية والجهل والخرافات.

كلمة الجهالة مصدر وهمي وتعني حالة يرفض فيها الشخص قبول أي نوع من الهداية من الله ولا يقبل الحكم وفقًا للأوامر الإلهية.[1]

يستخدم هذا المفهوم كصفة للفرد والمجتمع.

كلمة الجهالة في القرآن

وقد استخدمت هذه الكلمة أربع مرات في سور القرآن المدني مع معاني «ظنَّ الجاهلیّة»[2]،«حُکمَ الجاهلیّة»،[3]«تَبَّرُجَ الجاهلیّة»[4] و «حَمِیَّةَالجاهلیّة[5] وفي جميع الحالات الأربع إنها قبیح.

 يشير القرآن إلى فترة خاصة من التاريخ العربي في المملكة العربية السعودية - قبل الإسلام - بسبب ظهور بعض الأخلاق والسلوك بين الناس ، وفترة الجهل ، ولاحقًا أصبح هذا الاسم علمًا لهذه الفترة.

أمثلة من جهالة ما بعد الإسلام

وبحسب الأدلة القرآنية والحديثية وآراء العلماء وبحوثهم، لم تقتصر الجاهلية على التاريخ العربي الجاهلي، بل ظهرت عليها العديد من المظاهر والأمثلة بعد الإسلام، بحيث يمكن تتبع القرون الأولى للإسلام إلى صراع الثقافة الجاهلية مع قیم إسلامية جديدة.[6]

وصف ابن تيمية في كتابه "اقتضاء الصراط المستقیم" الجهالة في العصر الإسلامي بالجهل المطلق والجهل المقيد[7] وأشار إلى أمثلة عليه في عصره منها شبه المسلمين بالكفار فی الأعياد.[8] هو ما أطلق على المجتمعات الإسلامية اسم مجتمع جاهلی بشکل مطلق.

محمد بن عبد الوهاب وأتباعه ، الذين تأثروا بشدة بآراء ابن تيمية وأفكاره ، قسموا الجهل إلى مطلق ومقیّد ، ويعتقدون أن الجهل المطلق قد اختفى بعد ظهور الإسلام.[9]

والقاعدة العامة: «كل أمر من الأمور خولف فيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم فهو أمر جاهلي»[10]

محمد بن عبدالوهاب كان همّه تدمير قبور الاولیاء والصالحين.

في بداية القرن العشرين ، أشار الإصلاحيون مثل محمد عبده ومحمد رشيد رضا إلى هذه المسألة في تفسير المنار.[11]

 وبحسبه، فإن بعض المسلمين في العصر الحالي من حيث الدين والأخلاق کانوا أكثر جهلًا من جمهور العرب في عصر الوحي.

السيد أبو علي علي المودودي زعيم ديني وسياسي باكستاني، فسّر "الحداثة" لأول مرة على أنها "الجهالة الجديدة" في عام 1939.

أصبحت آراء المودودي شائعة في العالم العربي في الخمسينيات من القرن الماضي بترجمة مولفاته المهمة إلى اللغة العربية.

كتب تلميذ المودودي ، أبو الحسن علي الحسني الندوي، كتابًا بعنوان "ماذا خَسر العالَم بِانحِطاطِ المُسلمین"، وصف فيه نظرية المودودي عن "الجهالة الجديدة". لاقى هذا الكتاب قبولاً واسعاً في الدول الإسلامية، فتم إعادة طبعه عدة مرات وترجمته إلى لغات مختلفة.[12]

ندوي يشبّه العالم بقطار فائق السرعة ، یسوقه جهالة الغرب بكل قوته وإمكانياته نحو هدفه، والمسلمون مع دول أخرى في العالم هم مسافروه المحتومون ولا مفر منه.[13]

سید قطب والجهالة

أخذ سيد قطب مفهوم الجهل من المودودي والندوي،[14] [15] ووسع نطاقه أكثر.[16]

يرى سيد قطب أن كل الأفكار والمعتقدات والثقافات والقوانين البشرية اليوم جاهلیة. جهالة مثل ما واجهها الإسلام في البداية أو حتى أسوأ.[17]

في نظره الجهالة هو عبودية الإنسان للإنسان والإسلام هو عبودية الإنسان لله. لذلك ، لا يمكن التوفيق بين هذين الأمرين ، ومن أجل إنشاء مجتمع إسلامي، يجب النقل من الجهل إلى الإسلام.[18]

أسس سيد قطب نظرية الجهالة على ركيزتي "الحاکمیة" و "الطاغوت".

وإذا لم يكن هناك توحيد في مجتمع وكان الطاغوت يعبد فهو مجتمع جاهلی.

 

كما كتب شقيق سيد قطب ، محمد قطب عن جهل القرن العشرين حسب قوله ، الجهالة تعني حالة يرفض فيها الشخص قبول أي نوع من الهداية من الله ولا يقبل الحکم وفقًا للأوامر الإلهية،[19] ولا تقتصر على فترة محددة وتشمل جميع الأزمنة.[20]

 في رأيه ، الجهل العربي بسيط وسطحي ، لكن الجهل الجديد مبني على العلم والبحث وهو مرادف لما يسمى اليوم بالتقدم والحضارة.[21]

يعتبر محمد قطب أن جهل القرن العشرين هو جوهر جهل جميع العصور في التاريخ الغربي.[22] وفي معظم كتابه انتقد من مظاهر الجهل الجديد في الأبعاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية.

[23]

على عكس المودودي انتشر سيد قطب فکرة الجهالة في البلاد الإسلامية. على الرغم من أن معيار الجهالة في نظرية سيد قطب هو الحكومات غير الإسلامية والمسلمون ليسوا جاهلين بشكل مباشر، لكن وصف الجهالة في المجتمع الذي يعيش فيه المسلمون هو بدعة من صنع سيد قطب.

الارهابیین والجهالة

لكن في نظر التكفيريين الارهابیین لبست الجاهلية ثيابًا جديدة ، ووصل العمل إلى نقطة لم يصبح فيها الحكام فقط، بل أصبح العالم الإسلامي أيضًا مهد الجاهلية، وتم التعامل مع المسلمين على أنهم كفار ووصف المجتمعات الإسلامية بالجهل بسبب إثمها وعدوانها.[24]

في أوائل السبعينيات أسس شكري مصطفى جماعة التكفير والهجرة ، واصفًا المجتمع المصري بالجهالة.[25]

وكانت نتيجة رؤيته اغتيال الرئيس المصري آنذاك أنور السادات واندلاع تسع عمليات عنف أخرى في مصر.[26]

انتشار هذه الفکرة الی أيدي التكفيريين أمثال أبو مصعب السوري ، وأبو محمد المقدسي ، والزرقاوي ، وأبو بصير الطرطوسي ، وتركي بن ​​علي ، وأبو قتادة فلسطين ، وحلمي الهاشم ، وإرهابيي داعش وفتح الشام مما حوّل البلدين الإسلاميين  سوريا والعراق  إلى كومة.

وكما يتضح ، فإن مفهوم الجهالة التي استخدمها المودودي لدول الغرب، في نظر سيد قطب كان موجهاً إلى الحكام والحكومات، مما أدى إلى انتشار الجهالة في الدول الإسلامية.

ومن الواضح أن أياً من هذه الآيات الأربع التي تشير إلى الجهل في القرآن لا تتعلق بمجال العقيدة والإيمان. وأمور کالظّنّ[27] والتبرّج[28] و التعصّب[29] لا علاقة لها بمجال الإيمان والکفر حتّی یودّی الی اباحة دم تارکها، لكن حكم الجاهلیة[30] كما يتضح من سياق الآية يتعلق بحكم القصاص، وهو فرع فقهي لا علاقة له بمجال العقيدة.

ومن الواضح أن ترک أوامر الإلهي أو حتى العمل بحكم الجاهلة لا يسبب اباحة الدماء والخروج عن الإسلام إلا إذا كان مصحوبا بالإنكار.

الآن ، هل المجتمعات الإسلامية التي يعتقد الارهابیین أنها لاتعمل الأحكام الإلهية تنكر القواعد الإلهية؟


[1] . محمد قطب، جاهلیة القرن العشرین، دار الشروق، ج۱، ص۱۱

[2] . آل عمران، آیه۱۵۴.  

[3] . . مائده، آیه۵۰.  

[4] . احزاب آیه۳۳.  

[5] . فتح آیه۲۶.  

[6] . احمد امین، فجرالاسلام: الهنداوی، ج۱، ص۷۸ـ۸۳

[7] . ابن تیمیّه، اقتضاء الصراط المستقیم مخالفة لاصحاب الجحیم، ج۱، ص۶۹ـ۷۹.

[8] . ابن تیمیّه، اقتضاء الصراط المستقیم مخالفة لاصحاب الجحیم، ج۱، ص۱.

[9] . محمد بن عبدالوهاب، المسائل التي خالف فيها رسول الله اهل الجاهلیة، کلیة اصول الدین، ص 24

[10] . نفس المصدر، ص 27

[11] . محمد رشیدرضا، تفسیرالقرآن الحکیم الشهیر بتفسیر المنار، دار المنار،  ج۶، ص۴۲۲

[12] . ابوالحسن علی ندوی، ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمین، مکتبة الایمان، ج۱، ص۳ـ۴

[13] . ابوالحسن علی ندوی، ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمین، مکتبة الایمان، ج۱، ص۲۵۹

[14] . ابوالحسن علی ندوی، ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمین، مکتبة الایمان، ج۱، ص۱۲ـ۱۶

[15] . سیدقطب، معالم فی الطریق، دار الشروق، ج۱، ص۶۳

[16] . سیدقطب، فی ظلال القرآن، دار الشروق، ج۲، ص۲۲ـ۲۳ ، ج۲، ص۱۱۷، ج۲، ص۱۴۲، ج۲، ص۱۴۶، ج۲، ص۱۵۱

[17] . سیدقطب، معالم فی الطریق، دار الشروق،  ج۱، ص۲۱

[18] . سیدقطب، معالم فی الطریق، دار الشروق،  ج۱، ص۲۰۰ـ۲۰۱

[19] . محمد قطب، جاهلیة القرن العشرین، دار الشروق، ج۱، ص۱۱

[20] . محمد قطب، جاهلیة القرن العشرین، دار الشروق، ج۱، ص۱۱

[21] . محمد قطب، جاهلیة القرن العشرین، دار الشروق، ج۱، ص۱۲ـ۱۳

[22] . محمد قطب، جاهلیة القرن العشرین، دار الشروق، ج۱، ص۴۶

[23] . محمد قطب، جاهلیة القرن العشرین دار الشروق، ، ج۱، ص۳۴۷، (قاهره) ۱۳۸۴/۱۹۶۴.

[24] . صالح  سریه، رساله الایمان، نسخة محفوظة 2020-04-18 على موقع واي باك مشين.، ج 1 ص 39

[25] . جهنی، الموسوعه فی الادیان و المذاهب و الاحزاب المعاصره، دارالندوة العالمية للطباعة و النشر و التوزيع، ج2 ، ص 355- 356

[26] . فرج، الجهاد الفریضه الغائبه، الشاملة الذهبیة، ص 4-6

[27] . . آل عمران، آیه۱۵۴.  

[28] . احزاب آیه۳۳.  

[29] . فتح آیه۲۶.  

[30] . . مائده، آیه۵۰.  

الاسم
اسم العائلة
برید الالکترونی
نص