تاريخ التسجيل  4/5/2021
عدد الزيارات  80
قال تعالى : } وَقَالَ لَهُمْ نِبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلآئِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ { الآية من سورة البقرة . قال الحافظ ابن كثير في التاريخ : قال ابن جرير عن هذا التابوت : وكانوا إذا قاتلوا أحداً من الأعداء يكون معهم تابوت الميثاق الذي كان في قبة الزمان كما تقدم ذكره ، فكانوا ينصرون ببركته وبما جعل الله فيه من السكينة والبقية مما ترك آل موسى وآل هارون ، فلما كان في بعض حروبهم مع أهل غزة وعسقلان غلبوهم وقهروهم على أخذه فانتزعوه من أيديهم اهـ . قال ابن كثير : وقد كانوا ينصرون على أعدائهم بسببه ، وكان فيه طست من ذهب كان يغسل فيه صدور الأنبياء اهـ (البداية ج2

وقال ابن كثير في التفسير : كان فيه عصا موسى وعصا هارون ولوحان من التوراة وثياب هارون ومنهم من قال : العصا والنعلان اهـ . [تفسير ابن كثير ج1 ص313] .
وقال القرطبي : والتابوت كان من شأنه فيما ذكر أنه أنزله الله على آدم عليه السلام فكان عنده إلى أن وصل إلى يعقوب عليه السلام فكان في بني إسرائيل يغلبون به من قاتلهم حتى عصوا فغلبوا على التابوت غلبهم عليه العمالقة وسلبوا التابوت منهم . اهـ . (تفسير القرطبي ج3 ص247) .
وهذا في الحقيقة ليس إلا توسلاً بآثار أولئك الأنبياء إذ لا معنى لتقديمهم التابوت بين أيديهم في حروبهم إلا ذلك والله سبحانه وتعالى راض عن ذلك بدليل أنه رده إليهم وجعله علامة وآية على صحة ملك طالوت ولم ينكر عليهم ذلك الفعل .

ثانيا التوسل بالنبى قبل مولده وقبل بعثته 

قال تعالى ( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا 
كفروا به فلعنة الله على الكافرين )
جاء فى تفسير بن كثير :
( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا ) أي : وقد كانوا من قبل مجيء هذا الرسول بهذا الكتاب يستنصرون بمجيئه على أعدائهم من المشركين إذا قاتلوهم ، يقولون : إنه سيبعث نبي في آخر الزمان نقتلكم معه قتل عاد وإرم
وقال العوفي ، عن ابن عباس : ( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا ) يقول : يستنصرون بخروج محمد صلى الله عليه وسلم على مشركي العرب يعني بذلك أهل الكتاب فلما بعث محمد صلى الله عليه وسلم ورأوه من غيرهم كفروا به وحسدوه . 
وجاء فى تفسير البغوى : ( ولما جاءهم كتاب من عند الله ) يعني القرآن ( مصدق ) موافق ( لما معهم ) يعني التوراة ( وكانوا ) يعني اليهود ( من قبل ) قبل مبعث محمد صلى الله عليه وسلم ( يستفتحون ) يستنصرون ( على الذين كفروا ) على مشركي العرب ، وذلك أنهم كانوا يقولون إذا حزبهم أمر ودهمهم عدو : اللهم انصرنا عليهم بالنبي المبعوث في آخر الزمان ، الذي نجد صفته في التوراة ، فكانوا ينصرون ، وكانوا يقولون لأعدائهم من المشركين قد أظل زمان نبي يخرج [ ص: 121 ] بتصديق ما قلنا فنقتلكم معه قتل عاد وثمود وإرم ( فلما جاءهم ما عرفوا ) يعني محمدا صلى الله عليه وسلم من غير بني إسرائيل وعرفوا نعته وصفته ( كفروا به ) بغيا وحسدا . ( فلعنة الله على الكافرين ) 

وحكى القرطبي فى تفسيرة للقرآن وكذلك الطبرى فى تفسيرة وغيرهما 

عن ابن عباس ، رضي الله عنهما : أن يهود خيبر اقتتلوا في زمان الجاهلية مع غطفان فهزمتهم غطفان ،

فدعا اليهود عند ذلك ، فقالوا : اللهم إنا نسألك بحق النبي الأمي

الذي وعدتنا بإخراجه في آخر الزمان ، إلا نصرتنا عليهم . 

قال : فنصروا عليهم . قال : وكذلك كانوا يصنعون يدعون الله فينصرون على أعدائهم ومن نازلهم .

قال الله تعالى : ( فلما جاءهم ما عرفوا ) أي من الحق وصفة محمد صلى الله عليه وسلم "

وحكى القرطبي وغيره عن ابن عباس ، رضي الله عنهما : أن يهود خيبر اقتتلوا في زمان الجاهلية مع غطفان فهزمتهم غطفان ، فدعا اليهود عند ذلك ، فقالوا : اللهم إنا نسألك بحق النبي الأمي الذي وعدتنا بإخراجه في آخر الزمان ، إلا نصرتنا عليهم . قال : فنصروا عليهم . قال : وكذلك كانوا يصنعون يدعون الله فينصرون على أعدائهم ومن نازلهم . قال الله تعالى : ( فلما جاءهم ما عرفوا ) أي من الحق وصفة محمد صلى الله عليه وسلم " كفروا به " فلعنة الله على الكافرين . 
وأما فى السنة فقد ورد أنه لما وقع آدم فى الخطيئة واهبط من الجنة
طلب من الله أن يتوب عليه فألهمه الله فقال : ( اللهم بحق محمد إلا غفرت لى ) حديث صحيح
رواة الحاكم فى المستدرك على الصحيحين والإمام الطبرانى والإمام أبوداود وغيرهم والراوى هو سيدنا عمر (فقال له يا آدم كيف عرفت محمد ولما يأتى بعد ؟ فقال يارب ما نظرت إلى شئ فى الجنة
إلا ووجدت اسمه مقرونا بجوار اسمك فعلمت أنه أحب الخلق إليك فقال له الله 
صدقت يا أدم وإذ سألتنى بحقه فقد غفرت لك ) 
هذا الحديث صحح إسناده الإمام الحاكم فقد اخرجه وقال صحيح الإسناد،
2- صححه الإمام السبكي فقد حقق الإمام تقي الدين السبكي في كتابه: 
شفاء الأسقام أن هذا الحديث لا ينزل عن درجة الحسن
3- الإمام ابن الجوزيحيث نقل عنه ابن تيميه رواية صحيحة كما سنوردها
أخرجها ابن الجوزي في الوفا بفضائل المصطفى من طريق ابن بشران، نقلها عنه ابن تيمية في الفتاوي (2/159) مستشهداً به وهي ترفع الحديث ليكون حسناً لغيره ويحتج به بلا منازع.
4- صححه الإمام تقي الدين الحصني الدمشقي 752هـ:829 هـ 
دفع شبه من شبه وتمرد ج 1/ص 725- الإمام القسطلاني (ت 923 هـ) 
في المواهب اللدنية ( ج 1 ص 16)ذكره الحافظ السيوطي في الخصائص النبوية ص 49

الشاهد الذي اورده ابن تيمية في مجموع فتاويه
((قد أخرج الحافظ أبو الحسن بن بشران قال : حدثنا أو جعفر محمد ابن عمرو، حدثنا أحمد بن سحاق بن صالح، ثنا محمد بن صالح، ثنا محمد ابن سنان العوقي، ثنا إبراهيم بن طهمان، عن بديل بن ميسرة، عن عبد الله بن شقيق، عن ميسرة قال: قلت: يا رسول الله، متى كنت نبياً ؟ قال: 
(( لما خلق الله الأرض واستوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات ، وخلق العرش،كتب على ساق العرش: محمد رسول الله خاتم الأنبياء، وخلق الله الجنة التي أسكنها آدم وحواء، فكتب اسمي على الأبواب، والأوراق والقباب، والخيام،وآدم بين الروح والجسد،فلما أحياه الله تعالى: نظر إلى العرش فرأى اسمي فأخبره الله أنه سيد ولدك، فلما غرهما الشيطان ، تابا واستشفعا باسمي إليه ) .

وأخرجه ابن الجوزي في الوفا بفضائل المصطفى من طريق ابن بشران، نقله عنه ابن تيمية في الفتاوي (2/159) مستشهداً به .
فهذا الطريق إسناده مسلسل بالثقات ما خلا راوٍ واحد صدوق .
وحتى ابن تيمية اورد حديث اخر وقال في اخره فهذا الحديث يؤيد الذي قبله وهما كالتفسير للاحاديث الصحيحة فتأمل قال ابن تيمية:- 
(روى أبو نعيم الحافظ في كتاب دلائل النبوة ومن طريق الشيخ أبي الفرج حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا أحمد بن رشيد حدثنا أحمد بن سعيد الفهري حدثنا عبد الله بن إسماعيل المدني عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أصاب آدم الخطيئة رفع رأسه فقال: يا رب، بحق محمد إلا غفرت لي فأوحى إليه وما محمد؟ ومن محمد؟ فقال: يارب إنك لما أتممت خلقي رفعت رأسي إلى عرشك فإذا عليه مكتوب: لا إله إلا الله محمد رسول الله، فعلمت أنه أكرم خلقك عليك إذ قرنت اسمه مع اسمك فقال: نعم، قد غفرت لك وهو آخر الأنبياء من ذريتك، ولولاه ما خلقتك". 
فهذا الحديث يؤيد الذي قبله وهما كالتفسير للأحاديث الصحيحة
[مجموع الفتاوى لابن تيمية ج2 ص159]

التوسل بالنبي صل الله عليه وسلم فى حياته : 


أولاً قبل بعثته : 


قال الإمام ابن حجر العسقلانى



(استسقاء عبد المطلب بالنبي " صلى الله عليه وآله وسلم " وهو رضيع : لقد استسقى عبد المطلب بالنبي " صلى الله عليه وآله وسلم " وهو طفل صغير ، حتى قال ابن حجر : إن أبا طالب يشير بقوله : وأبيض يستسقى الغمام بوجهه ثمال * اليتامى عصمة للأرامل إلى ما وقع في زمن عبد المطلب حيث استسقى لقريش والنبي " صلى الله عليه وآله وسلم " معه غلام)



فتح الباري : 2 /


-يورد البخاري في كتابه رزاية في هذا المجال , وهي ان الناس اصيبوا يالقحطفي ايام رسول الله (صلى الله عليه واله) فجاؤوا اليه يشكون اليه حالهم ,فدعا رسول الله (صلى الله عليه واله) فنزل المطر فقال النبي (صلى الله عليه واله)((لوكان ابو طالب حيا لقرت عيناه)) وهذه الجملهمن كلام النبي اشارة الى ماكان من النبي قيل البعثة من دعاء ابي طالب لنزول المطر وكان النبي يومذاك رضيعا ,فاخذه ابو طالب واقسم على الله تعالى بحق هذا الطفل الا ماانزلت علينا المطر فاستجيب دعاءه ونجا الناس من الهلاك والقحط ,ثم ان ابا طالب انشد ابياتا من الشعر مطلعها


وابيضُ يستسقى الغَمام بوجهه ثَمال اليتمى عصمة للاراملِ2



التوسل بالنبى فى حياته وبعد انتقاله 


التوسل بالنبى فى حياته الأمة كلها أجمعت عليه ولم يشذ أحد عن هذا الإجماع ،

لكن وقع الخلاف فى مسألة التوسل بالنبى بعد انتقاله إلى الرفيق الأعلى 


جانب كبير من علماء أهل السنة والجماعة ومن بينهم علماء الصوفية يعتقدون أن التوسل بالنبي في حياته وبعد وفاته هو أمر متفق عليه بين المسلمين طيلة فترة السلف ولم يكن محل نقاش إلا بعد مضي ستة قرون على وفاة النبي محمد فكان أن أثير الخلاف في التوسل بالنبي بعد مماته والتوسل بغيره كالأئمة ووالأولياء، ويستشهدون بنصوص من الكتاب والسنة وفعل السلف الصالح من بينها الحديث الذي رواه عثمان بن حنيف وقصة الرجل مع عثمان بن عفان والتي صححها الطبراني وغيره، والذي ورد فيه النص التالي بجواز التوسل بالنبي محمد في حياته وبعد وفاته: "اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة يا محمــد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي لتقضى لي" [13]. واستمر جمهور العلماء يجمعون على جواز التوسل بالنبي والرجال الصالحين إلى أن أعيد النقاش قبل حوالي مائتي عام. ويرى هذا الجانب من علماء أهل السنة والجماعة أن ابن تيمية هو أول من ابتدع القول بحرمة التوسل 

ومنهم من قال أنه لا يجوز التوسل بأحد من الخلق إلاّ بالنبي محمد وحده دون التفريق بين حياته أو مماته،

ومن القائلين بهذا الإمام العز بن عبد السلام

بينما السلفية: يعتقدون بجواز التوسل بدعاء النبي واستغفاره في حياته دون مماته. أما التوسل إلى الله بذات النبي وذوات غيره من الأنبياء والصالحين (كأن يقول: اللهم إني أسألك بفلان، أو أتوسل إليك بحق فلان، أو بجاه فلان)، فهي عبادة غير مشروعة لم ترد بها نصوص صحيحة، ولم يفعلها أحد من السلف،

وإن كانوا يقرون بأنها مسألة خلافية لا يجوز الغلو في الإنكار على فاعلها، أو تكفيره


يقول محمد بن عبد الوهاب في فتاواه:

"وإن كان الصواب عندنا قول الجمهور من أنه مكروه، فلا ننكر على من فعله، ولا إنكار في مسائل الاجتهاد، ولكن إنكارنا على من دعا لمخلوق أكثر مما يدعو الله ويقصد القبر يتضرع عند ضريح..يطلب فيه تفريج الكربات..، فأين هذا ممن يدعو الله أحدًا ولكن يقول في دعائه: أسألك بنبيك أو..بعبادك الصالحين، أو يقصد قبرًا معروفًا أو غيره يدعو عنده، لكن لا يدعو إلا الله..فأين هذا مما نحن فيه" (فتاوى محمد بن عبد الوهاب، مجموعة المؤلفات، القسم الثالث، ص 68، منشورات جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية)



وما دام هناك إجماع على التوسل بالنبى فى حياته فلا داعى لأن نفرد له صفحات

أو نأتى بالأدلة على إثباتها فالأمة كله مجمعة عليها 

ولكن سنذكر الأدلة على التوسل بالنبى بعد انتقاله إلى الرفيق الأعلى 

وكذلك التوسل بالصالحين والتبرك بآثار الأنبياء والأولياء إن شاء الله 

فقد ورد عن رسول الله أنه قال 

" من خرج من بيته الى الصلاة فقال : اللهم أسألك بحق السائلين عليك . و بحق ممشاي هذا . فانى لم أخرج أشر ولا بطرا ........) 
رواة ابن ماجه عن أبى سعيد الخدرى 

قال المنذري في الترغيب والترهيب ج3 ص119 : رواه ابن ماجه بإسناد فيه مقال ،وحسنه شيخنا الحافظ أبو الحسن .

وقال الحافظ ابن حجر في نتائج الأفكار ج1 ص272 : هذا حديث حسن ، أخرجه أحمد وابن خزيمة في كتاب التوحيد ، وأبو نعيم وابن السني .

وقال العراقي في تخريج أحاديث الإحياء ج1 ص323 عن الحديث : بأنه حسن.

وقال الحافظ البوصيري في زوائد ابن ماجه المسمى ((بمصباح الزجاجة)) ج1 ص98 : رواه ابن خزيمة في صحيحه .

وقال الحافظ شرف الدين الدمياطي في المتجر الرابع ص471 : إسناده حسن إن شاء الله .

وذكر العلامة المحقق المحدث السيد علي بن يحي العلوي في رسالته اللطيفة هداية المتخبطين : أن الحافظ عبد الغني المقدسي حسّن الحديث ، وقبله ابن أبي حاتم، 



وبهذا يتبين لك أن هذا الحديث صححه وحسنه ثمانية من كبار حفاظ الحديث وأئمته ، وهم : 

ابن خزيمة والمنذري وشيخه أبو الحسن والعراقي والبوصيري وابن حجر وشرف الدين الدمياطي وعبد الغني المقدسي وابن أبي حاتم ، وهؤلاء منهم

فهل يبقى بعد قول هؤلاء كلام المتكلم ، وهل يصح من عاقل أن يترك حكم هؤلاء الفحول من الرجال الحفاظ المتقنين إلى قول المتطفلين على موائد الحديث. 

{ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ . }

{ . فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ } .

وما رواه الطبرانى و ابن حيان و الحاكم عن أنس رضى الله عنه" لما ماتت فاطمه بنت أسد أم على ابن طالب 
" دخل الرسول صل الله عليه وسلم الغير فاضطجع و قال الله الذى يحيى و يميت و هو حي لا يموت أغفر لأمى فاطمه بنت أسد و لقنها حجتها و وسع عليها مدخلها بحق نبيك و الأنبياء الذى من قبلى فأنك أرحم الراحمين "رواه ابن ابى شيبه عن جابر . و كذا رواه ابن عبد البر عن ابن عباس رضى الله عنهم أجمعين .

جاء في مناقب فاطمة بنت أسد أم علي بن أبي طالب إنها لما ماتت حفر رسول الله صل الله عليه وسلم لحدها بيده وأخرج ترابه بيده فلما فرغ دخل رسول الله صل الله عليه وسلم فاضطجع فيه فقال : ((الله الذي يحي ويميت وهو حي لا يموت اغفر لأمي فاطمة بنت أسد ولقنها حجتها ووسع عليها مدخلها بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلي فإنك أرحم الراحمين . وكبر عليها أربعاً وأدخلوها اللحد هو والعباس وأبو بكر الصديق رضي الله عنهم)) ..

. رواه الطبراني في الكبير والأوسط . وفيه روح بن صلاح وثقه ابن حبان والحاكم ، وفيه ضعف وبقية رجاله رجال الصحيح . [ كذا بمجمع الزوائد ج9 ص257 ] .

واختلف بعضهم في [روح بن صلاح] أحد رواته ، ولكن ابن حبان ذكره في الثقات ، وقال الحاكم : ثقة مأمون ، وكلا الحافظين صحح الحديث ، وهكذا الهيثمي في [مجمع الزوائد] ورجاله رجال الصحيح(11)[1].

ورواه كذلك ابن عبد البر عن ابن عباس ، وابن أبي شيبة عن جابر ، وأخرجه الديلمي وأبو نعيم ، فطرقه يشد بعضه بعضاً بقوة وتحقيق(12) .

قال الشيخ الحافظ الغماري في إتحاف الأذكياء ص20 : وروح هذا ضعفه خفيف عند من ضعفه كما يستفاد من عباراتهم ، ولذا عبر الحافظ الهيثمي بما يفيد خفة الضعف كما لا يخفى على من مارس كتب الفن . فالحديث لا يقل عن رتبة الحسن بل هو على شرط ابن حبان صحيح .

ونلاحظ هنا أيضاً أن الأنبياء الذين توسل النبي r بحقهم على الله في هذا الحديث وغيره قد ماتوا فثبت جواز التوسل إلى الله [بالحق] وبأهل الحق أحياء وموتى .

و فى الحديث الذى رواه الترميزى و النسائى و البيهقى و الطبرانى باسناد صحيح عن عثمان ابن حنيف رضى الله عنه 
" أن رجل رجل ضرير البصر أتى البى فقال ادعوا الله أن يعافينى ’ قال ان شئت دعوت و ان شئت صبرت خير لك قال فادعه ؟ قال فأمره أن يتوضأ فيحسن الوضوء و يدعو بهذا
( اللهم أنى أسألك و أتوجه اليك نبيك محمد نبى الرحمة انى توجهت بك الى ربى فى حاجتى هذه لتقض لى اللهم شفعه فيّ ). فعاد و قد أبصر .
والسبب فى رواية سيدنا عثمان بن حنيف لهذا الحديث هى : أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضى الله عنه فى حاجة له أثناء توليه إمارة المؤمنين _فكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر فى حاجته
فلقى عثمان بن حنيف فشكا إليه ذلك فقال له عثمان بن حنيف :ائت الميضأة فتوضأ فتوضأ ثم ائت المسجد فصل فيه ركعتين ثم قل : اللهم إنى أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبى الرحمة ، يا محمد إنى أتوجه بك إلى ربى لتقضى لى حاجتى وتذكر حاجتك ورح إلى حتى أروح معك فانطلق الرجل فصنع ما قال لهثم أتى باب عثمان بن عفان فجاء البواب حتى أخذ بيدة فأدخله على عثمان بن عفان وأجلسه وذكر حاجته لعثمان فقضاها له وقال له : ما كانت لك من حاجة فائتنا وخرج الرجل من عنده ولقى عثمان بن حنيف فقال له جزاك الله خيرا ما كان ينظر فى حاجتى حتى كلمته فىّ فقال عثمان : والله ما كلمته ولكن شهدت رسول الله صل الله عليه وسلم وأتاه رجل ضرير ثم ذكر الحديث ، والقصه تدل على ما يدل عليه الحديث وتغلق الباب وتسد الطريق على من حاول أن يزعم أن الحديث خاص بحياة النبى صل الله عليه وسلم وقد صحح هذا الحديث
الحاكم والترمذى وصححه الألبانى أيضا قال عنه إسناده صحيح فى التعليق على صحيح بن خزيمه 1219ورواة الطبرانى فى الصغير والبيهقى فى دلائل النبوة والمنذرى فى الترغيب والترهيب 
قال الطبراني: "والحديث صحيح" ففيه دليل على أن الأعمى توسّل بالنبي صلى اللّه عليه وسلم في غير حضرته، بل ذهب إلى الميضأة فتوضأ وصلى ودعا باللفظ الذي علّمه رسول اللّه، ثم دخل على النبي صلى اللّه عليه وسلم والنبي لم يفارق مجلسه لقول راوي الحديث عثمان بن حُنيف: "فواللّه ما تفرقنا ولا طال بنا المجلس حتى دخل علينا وقد أبصر".
والهيثمى فى مجمع الذوائد والمباركفورى فى تحفة الأحوذى 

صحابي توسل واستغاث بالنبي في حضرة عمر ولم ينكر عليه
روى البيهقي (1) بإسناد صحيح عن مالك الدار (وكان خازن عمر)
قال [أصاب الناس قحط في زمان عمر، فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: 
يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا، فأتاه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في المنام فقال: 
إيت عمر فأقرئه مني السلام وأخبره أنهم يسقون وقل له:عليك بالكيس الكيس، فأتى الرجل عمر فأخبر عمر فقال:يا رب ما ءالو إلا ما عجزت] اهـ. وهذا الرجل هو بلال بن الحارث المزني الصحابي

، فهذا الصحابي قد قصد قبر الرسول للتبرك فلم ينكر عليه عمر ولا غيره.
وقال الحافظ ابن حجر في فتح الباري (2) ما نصه 
[وروى ابن أبي شيبة بإسناد صحيح من رواية أبي صالح السمان
عن مالك الدار قال: أصاب الناس قحط في زمن عمر فجاء رجل إلى
قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله استسق لأمتك
فإنهم قد هلكوا، فأتي الرجل في المنام فقيل له: ائت عمر . . . الحديث.
وقد روى سيف في الفتوح أن الذي رأى المنام المذكور هو
بلال بن الحارث المزني أحد الصحابة] ا.هـ.

روى البخاري في الأدب المفرد ما نصه : (( حدثنا أبو نعيم قال حدثنا سفيان عن أبي اسحق عن عبد الرحمن بن سعد قال : (( خدرت رجل ابن عمر فقال له رجل : اذكر أحب الناس إليك فقال : يا محمد )) ا.هـ . 

وقد ذكر البخاري هذا الحديث تحت عنوان : (( باب ما يقول الرجل إذا خدرت رجله )).ونص عبارة ابن تيمية في كتابه الكلم الطيب تحت عنوان "فصل في الرجل إذا خدرت قال عن الهيثم بن حَنَش، قال: كنا عند عبد الله بن عمر رضي الله عنهما فخدرت رجله فقال له رجل: أذكر أحب الناس إليك فقال: يا محمد فكأنما نشط من عقال".

عن الهيثم بن خنس قال : كنا عند عبد الله بن عمر رضي الله عنهما فخدرت رجله فقال له رجل : أذكر أحب الناس إليك ، فقال : يا محمد ، فكأنما نشط من عقال .

في كتاب البداية والنهاية لابن كثير في المجلد الذي فيه الجزء السابع والثامن ص 104-105

يذكر فيه عن بلال ابن الحارث المزني الصحابي الذي قصد قبر النبي وطلب منه ما لم تجري به العادة وتوسل به،
وفيه يقول: "إن أهله طلبوا منه أن يذبح لهم شاة فقال ليس فيهِنَّ شيء فألحوا عليه فذبح الشاة فإذا عظمها حُمُرٌ فقال: "يا محمداه"، ما كفر ولا كفره أحد من الصحابة،

ذكر الحافظ ابن كثير إن شعار المسلمين في موقعة اليمامة كان : [ محمـــداه ] .
. قال ما نصه :وحمل خالد بن الوليد حتى جاوزهم وسار لجبال مسيلمة وجعل يترقب أن يصل إليه فيقتله،ثم رجع ثم وقف بين الصفين ودعا البراز وقال : أنا ابن الوليد العود أنا ابن عامر وزيد ، ثم نادى بشعار المسلمين ،وكان شعارهم يومئذ [يامحمداه]) . 

الكتب التى ذكرت هذه الرواية ( يا محمداه ) ومن ضمنها 
الطبرى فى تاريخه (2/281) , ابن الأثير فى الكامل (2/221) , ابن كثير 
فى البداية والنهاية (6/324 ) .

فقد روى الحافظ أبو نعيم في الحلية ، وابن الجوزي في صفوة الصفوة ،
ومحمد المرتضى الزبيدي في كتابه اتحاف السادة المتقين 
:أن خبيب بن عدي الأنصاري رضي الله عنه لما قُدّم للقتل بعدما أنشد هذين البيتين من الشعر :

فلست أبالي حين أقتل مسلما ً****على أي جنب كان في الله مصرعي 
وذلك في ذات الإله وإن يشأ ****** يبارك على أوصال شلو مُمَزَّع

قال : يا محمد ، ثم ضربوه فقتلوه .

وخبيب هذا هو من الصحابةالأنصار الذين ناصروا رسول الله وأحد الذين شهدوا بدراً الكبرى ، ومعلوم ما للبدريين من شأن عظيم وفضل كبير ، فلقد وردت البشارة لمن شهد بدراً بالجنة ، فما ظنك بإنسان هذا حاله يقول قبل وفاته بلحظات : يا محمد فتكون من أواخر كلماته التي خرج عليها من الدنيا .
الاسم
اسم العائلة
برید الالکترونی
نص