التكفيريون النجديون يقسمون افعال العباد الي ما يقدر عليه الا الله وما لا يقدر عليه الا الله. فهناک توجد عدة مشاكل بالنسبة الى هذا التقسیم بما انهم ينسبون بعض الافعال الى العباد بما انهم قادرون عليها.
المولف :  رضا الغشتیل

 فنقول لو قسم هذا التقسیم بالنظر الى الخلائق فلا يصدر منهم اسهل الافعال بدون حول ولا قوه من الله تبارك وتعالى فانّهم اقل من اقل ولا يقدرون على شيء من صغير ولا كبير.

 و اما ان كنتم قسمتم افعال العباد الي ما يقدر وما لا يقدر بالنسبه الى الله تبارك وتعالى فيلزم عليكم ان تدقّقوا وبعده یفتحون افواهكم بالتكلم؛ فاذا اراد الله مثلا انّ بعوضة احيی ميتاً او تشفى مريضا فهل يمكن هذا او لا؟

 فاذا اراد الله شيئا سيكون كما قال الله تعالى "اذا اراد الله شيئا ان يقول له كن فيكون" ولا يفرق في ذلك ما يقدر عليه العباد او ما لا يقدر فكل شيء اراده الله يمكن ويقدر من العباد حتى الاحياء والاماته وايتاء الارزاق وعلم الغيب والخ.

 اذن هذه القسمه یعنی ما يقدر علیه الا الله وما لا يقدر اذا كان بالنسبه الى الله فهي توجب عجز الله تبارك وتعالى من ايتا هذه القدرة الى الخلائق و اذا كان بالنسبة الى المخلوق فانّه تسبّب الشرك بالله العظيم لان التكفيريين النجديين ینسبون للمخلوق القدرة ولو كانت هذه القدره بالنسبه الى الامور الیسیرة وهذا شرك بالله العظيم.

 وبعد ذلك نشير الى بعض الايات الكريمة الموجودة في الكتاب التي تدل على ان غير الله تبارك وتعالى ايضا يقدرون علي امور صعبة جداً مثل الاحياء والاماتة وعلم الغيب والخ باذن الله تبارك وتعالى.

 مع انّ النجديين يرون كل هذه الافعال مخصوصة بالله تبارك و تعالی ويرمون كل من يعتقدها لغير الله تبارك وتعالی باذنه مشركا و خارجاً عن الملة.

احیاء الاموات وشفاء المرضى والاخبار عن الغيب

 قال الله تعالى في ايه 49 من سوره ال عمران

"ورسولا الى بني اسرائيل اني قد جئتكم باية من ربكم اني اخلق لكم من الطين كهيئه الطير فانفخ فيه فيكون طيرا باذن الله وابرئ الاكمه والابرص واحيي الموتى باذن الله وانبئكم بما تاكلون وما تدخرون في بيوتكم ان في ذلك لاية لكم ان كنتم مؤمنين"

الرزق

وايضا في ايه الخامسة من سوره النساء قال الله تبارك وتعالى

 "ولا تؤتوا السفهاء اموالكم التي جعل الله لكم قياما وارزقوهم فيها واكسوهم وقولوا لهم قولا معروفا" 

و في الايه الثامنه

" واذا حضر القسمة اولو القربى واليتامى والمساكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا"

 الاماته

في ايه 11 من سوره السجدة قال الله تبارك وتعالى

"قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم الى ربكم ترجعون"

 الهداية

 في اية 52 من سوره الشورى قال الله تعالى

"وانك لتهدي الى صراط مستقيم"

 وايضا في ايه 5 من سوره ابراهيم

"ولقد ارسلنا موسى باياتنا ان اخرج قومك من الظلمات الى النور"

 وايضا اية 19 من سوره مريم

"قال انما انا رسول ربك لاهب لك غلاما زكيا"

 وفي ايه 5 من سوره النازعات

"فالمدبرات امرا"

 فهذه الافعال كلها في رأی النجديين يخص بالله تبارك وتعالى واذا اعتقد شخص صدورها من غير الله فهو مشرك ومع هذا ترون ان الله تبارك نسبها الى غيره في القران الكريم وهذا لانّ جميع ما يصدر من العباد فهو باذنه تبارك وتعالی من صغيره وكبيره حتى المشي والاكل والشرب والضحك والبكاء والخ من هذه الامور اليسيرة.

الاسم
اسم العائلة
برید الالکترونی
نص