تاريخ التسجيل  1/30/2021
عدد الزيارات  99
بعد خداع أذهان الجمهور المسلمین ، ولا سيما أهل السنة ، بشعارات مثل الخلافة على منهج النبوة ، والخلافة على منهج الخلفاء الراشدین، وادعاء أنهم هم أهل السنة الحقيقيين ، هذه المرة صارت مدعم اهل بیت النبی (صلوات الله علیهم اجمعین).

إنهم يعتبرون جرائمهم متوافقة مع سیرة الإمام علي (علیه السلام) ويدعون أن سیرة الإمام علي (علیه السلام) كانت أولوية  مقاتلة المسلمين.

 بينما مع القليل من التامل یبدو لكل مسلم، أن داعش تابع للخوارج أكثر من اتباعهم لأهل البيت والإمام علي (علیهم السلام) ، الذين يهدرون دماء المسلمين وممتلكاتهم وعرضهم من خلال تکفیر الآخرين والخروج علی الحاكم الإسلامی.

 في حيلة أخرى من داعش، نرى أن هذه الجماعة المناهضة لأهل البيت تعتبر نفسها منتقمًا لثأر الإمام الحسين (علیه السلام) وتعتزم ارتكاب جريمة أخرى في الكوفة والنجف بحجة طلب الدم من أبي عبد الله (علیه السلام).

 يبدو أن داعش تحاول إيجاد ذريعة لمزيد من العمليات وقتل المسلمين الأبرياء ، بدلاً من تحليل ما حدث فی صدر الإسلام.

وهناك حيلة جديدة أخرى لداعش هي المقارنة الضمنية بين امرائه وخلفائه مع اکابر السلف وأهل بيت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لدرجة أنهم بجانب صورة الطاغية المجرم أبو بكر البغدادي وضعوا قصيدة فرزدق التي هي في مدح الإمام زين العابدين (علیه السلام)، وبهذه الطريقة يحاولون التظاهر بأنه عاشق حقيقي لأهل البيت (علیهم السلام) بتسليط الضوء على بعض شعارات أهل البيت (علیهم السلام) حتّی طهّر نفسه عند المسلمين.

الاسم
اسم العائلة
برید الالکترونی
نص