وكانت المخابرات العراقية قد أعلنت فی الاشهر الماضیة اعتقال عبد الناصر قرداش. يأتي هذا الإعلان بعد سبعة أشهر فقط من مقتل الخليفة المزعوم لداعش، أبو بكر البغدادي، في غارات جوية أمريكية على مشارف إدلب في شمال سوريا، مما أثار الكثير من التكهنات حول مستقبل داعش وفقدان كبار قادة التنظيم.
مصدر :  makhaterltakfir
المولف :  المترجم: رضا گشتیل

ويقال إن قرداش كان خليفة البغدادي. وكانت قوات سوريا الديمقراطية الكردية اعتقلته في آذار / مارس 2019 في اشتباكات الباغوز على الحدود السورية العراقية ، وتم تسليمه إلى المخابرات العراقية بعد التوصل لاتفاق مع المخابرات العراقية.

أدى اعتقال قرداش والأهمية الكبيرة لهذا الشخص ومعلوماته إلى سيناريوهات مختلفة لمستقبل داعش.

ولد عبد الناصر قرداش الملقب بأبي محمد عام 1976 في مدينة تلعفر شمال نينوى. اسمه الحقيقي طه عبد الرحيم عبد الله بكر الغساني. انضم إلى داعش عام 207 وتقلد مناصب مختلفة. كان على اتصال بالعديد من قادة داعش والتقى بالبغدادي عشرات المرات.

نظرًا لوجوده أثناء تأسيس تنظيمي القاعدة وداعش في العراق، يمكن تعلم الكثير عن الأساليب العامة لداعش، والسياسات الاقتصادية والمالية للتنظيم ، فضلاً عن الصراعات الداخلية التي أدت إلى مزيد من الانقسام بين أعضاء داعش.

بين عامي 2017 و 2019 ، قُتل أكثر من 43 من الأعضاء المؤسسين لداعش و 79 من القادة المتوسطين للتنظيم. كما قُتل العديد من القادة الميدانيين واللوجستيين للجماعة. ومع ذلك، لا يزال موجودین من أعضاء داعش يشاركون في أنشطة إرهابية حاليًا.

ووصف المتحدث باسم القوات المسلحة العراقية سردار يحيى رسول اعتقال قرداش بأنه نقطة ضعف أمنية كبيرة لداعش ووصفه بأنه أحد أهم قادة داعش وقاعدة بيانات الجماعة الإرهابية.

 

الاسم
اسم العائلة
برید الالکترونی
نص