مصدر :  sonnat.net
سؤال

المترجم: رضا گشتیل

وقد وردت الأحاديث في الصحاح والسنن أنّ نبي الله صلى الله عليه وآله وسلم نهى عن زيارة القبور لسبب ثم سمح للناس بزيارتها.

ربما كان سبب المنع أن موتاهم السابقين كانوا في الغالب مشركين، وأن الإسلام قطع اهتمامهم وارتباطهم المشرك.

 قد يكون سبب التحريم شيئًا آخر، وهو أن الجماعة المسلمة الجديدة كانت تنعي على الموتى وتتلفظ بكلمات خارج الأدب الإسلامي.

لكن بعد انتشار الإسلام وتوطيد غرسات الإيمان في نفوس الناس ، رُفع هذا النهي وسمح الرسول الكريم للناس بزيارة القبور بسبب الفوائد التعليمية لزيارة القبور.

وينقل أصحاب السنن والصحاح في هذا الشأن:

1-   «زُورُوا القبورَ فإنها تُذَکِّرُکم الآخِرَةَ...»[1]

2 - «کُنْتُ نَهَيْتُکُمْ عَنْ زِيارَةِ الْقُبُورِ فَزُورُوا، فَاِنَّها تُزَهِّدُ فِي الدُّنْيا وَتُذَکِّرُ الآخِرَةَ»[2]

وعلى هذا الأساس كان الرسول الكريم يزور قبر أمه ويوصي الناس بزيارة القبور ؛ لأن زيارة القبور تذكير بالآخرة.

3 - «زارَ النّبيّ قَبْرَ اُمِّهِ فَبَکي واَبْکي مَنْ حَولَه... إستأْذَنْتُ رَبِّي في اَنْ أَزُورَ قَبرها، فَاَذِنَ لِي، فَزُورُوا الْقُبُورَ فَإِنَّها تُذَکِّرُکُمُ الْمَوْتَ».[3]

4- عائشة تقول:

«أنَّ رَسُولَ اللَّهِ رَخَّصَ في زِيارَةِ الْقُبُورِ».[4]

5- كما تقول عائشة علمتني رسول الله زيارة القبور هكذا: «فَأمَرَني رَبِّي آتي الْبقِيعَ فَأَسْتَغْفِرَلَهُمْ، قُلْتُ کَيفَ أقُولُ: يا رسول اللَّهَ، قالَ: قُولي: السلامُ علي أهل الدِّيارِ مِنَ الْمُؤمنينَ والمُسْلِمينَ يَرْحمُ اللَّه المُسْتَقْدِمينَ مِنّا وَالمُسْتأخِرينَ وإنَّا إنْ شاءاللَّه بِکُمْ لاحِقونَ».[5]

6 – لقد ورد فی الروایات صفة زیارة النبی للقبور «السَّلامُ عَلَيْکُم دارَ قَوْمٍ مُؤمنينَ وإنّا واِيَّاکُمْ مُتواعِدونَ غَداً ومُواکِلُونَ، واِنَّا اِنْ شاءاللَّهُ بِکُم لاحِقُونَ، أللّهمَّ اغْفِر لأِهْلِ بقيع الغَرْقَدِ».[6]

وفي حديث آخر جاء فيه: «السَّلامُ عَلَيْکُمْ أهْلَ الدِّيارِ مِنَ الْمُؤْمِنينَ وَالْمُسْلِمِينَ وَإنَّا اِنْ شاءاللَّهُ بِکُمْ لاحِقونَ، اَنتُم لنا فَرَطٌ ونَحْنُ لَکُم تَبَعٌ أسْئَلُ اللَّه الْعافِيةَ لَنا وَلَکُمْ».[7]

يستفاد من حديث عائشة ان النبی صلوات الله علیه وآله کان یذهب البقیع عند حلول الليل «السَّلامُ عَلَيْکُمْ دارقَوْمٍ مُؤْمِنينَ وَاَتاکُمْ ما تُوعَدُونَ، غَداً مُؤَجِّلُونَ، وَاِنَّا اِنْ شاءَاللَّهُ بِکُمْ لاحِقُونَ أَللَّهُمَّ اغْفِرْ لِأهْلِ بَقِيعِ الْغَرْقَدِ».[8]

وهناك حديث آخر أن رسول الله صلوات الله علیه وآله كان يزور القبور بشكل جماعي ويعلمهم كيفية زيارة القبور.

«کانَ رسوُلُ اللَّهَ يُعَلِّمُهُمْ اِذا خَرَجوا اِلَي الْمَقابِرِ فَکانَ قائِلُهُمْ يَقُول: السَّلامُ عَلَي أهلِ الدِّيارِ (يا) السَّلامُ عَلَيْکُمُ أهْلَ الدِّيارِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِينَ وإنّا إنْ شاءَاللَّهُ لاحِقُونَ أَسْئَلُ اللَّهَ لَنا وَلَکُم الْعافِيَةَ...».[9]


[1] . سنن ابن ماجه ، المؤلف: محمد بن يزيد أبو عبدالله القزويني، دار النشر : دار الفكر - بيروت ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ج 1   ص 500

[2] . صحيح مسلم ، المؤلف:  مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري النيسابوري، دار النشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي، ج 2   ص 672

[3] . صحيح مسلم ، المؤلف:  مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري النيسابوري، دار النشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي، ج 2   ص 671

[4] . سنن ابن ماجه ، المؤلف:  محمد بن يزيد أبو عبدالله القزويني، دار النشر : دار الفكر - بيروت -  - ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي، ج 1   ص 500

[5] . المجتبى من السنن ، المؤلف:  أحمد بن شعيب أبو عبد الرحمن النسائي، دار النشر : مكتب المطبوعات الإسلامية - حلب - 1406 - 1986 ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : عبدالفتاح أبو غدة، ج 4   ص 92

[6] . الطبقات الكبرى ، المؤلف:  محمد بن سعد بن منيع أبو عبدالله البصري الزهري، دار النشر : دار صادر - بيروت ، ج 2   ص 204

[7] . مسند الإمام أحمد بن حنبل ، المؤلف:  أحمد بن حنبل أبو عبدالله الشيباني، دار النشر : مؤسسة قرطبة – مصر، ج 5   ص 359

[8] . صحيح مسلم ، المؤلف:  مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري النيسابوري، دار النشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي، ج 2   ص 669

[9] . صحيح مسلم ، المؤلف:  مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري النيسابوري، دار النشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي، ج 2   ص 671

الاجابة
الاسم
اسم العائلة
برید الالکترونی
نص