تاريخ التسجيل  1/25/2021
عدد الزيارات  66
السيد حسن بن علي بن هاشم السقاف تولد في الرابع من شوال 1380 / 1961 في الأردن، وهو من نسل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يعود نسبه إلى الإمام الصادق (ع) عبر 32 واسطة. وهو شافعي المذهب وأشعري في الكلام.
بلد :  الأردن

البلد: الأردن

السيد حسن بن علي بن هاشم السقاف تولد في الرابع من شوال 1380 / 1961 في الأردن، وهو من نسل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يعود نسبه إلى الإمام الصادق (ع) عبر 32 واسطة. وهو شافعي المذهب وأشعري في الكلام.[1]

أكمل حسن السقاف تعليمه الابتدائي في الأردن عام 1978م. وسافر إلى دمشق وحضر دروس شيوخ دمشق ودرس كتاب "عمدة السالك وعدة الناسك"[2] للشيخ هاشم المجذوب وكتاب كبرى اليقنيات[3] وشرح الأربعين النووية عند الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي واستفاد أیضاً من علماء آخرين مثل الشيخ حسین الخطاب والشیخ أسعد الصاغرجي. بعد عودته إلى دمشق من الأردن استفاد حسن السقاف علميًا من علماء الأردن أيضًا، ودرس كتاب الفرائض والمواريث عند الشيخ قاضي مطیع الحمامي، وكتاب شرح الجوهرة الباجوري[4] عند الشيخ محمد هلّيل، ودرس عند الشيخ أحمد الخضري نص الأجرومية وشرح الشيخ أحمد زيني دحلان. ثم سافر إلى المغرب العربي واستخدم محاضرات أساتذة مثل السيد عبد الله بن الصديق الغماري راوي المغرب الكبير.[5] حصل حسن السقاف على العديد من الإجازات العلمية من أساتذته، لدرجة أنه في كتاب (الإتحاف بأسانيد والشيوخ حسن بن علي السقاف) ذكر أسماء 40 من شيوخه الذين أذنوا له علميًا، ومنهم السيد عبد العزيز بن الصدیق الغماري والسید عبدالحي بن الصدیق الغماري والشیخ أبو الفیض یاسین الفاداني المكي والشیخ حبیب الرحمن الأعظمي.[6]

تمجید شیوخ أهل السنة لحسن السقاف

كتب عبدالعزیز بن الصدیق الغماري رسالة لحسن السقاف وخاطبه بالعلامة والمحدث وقال: وصلني شرح الطحاویة منكم وقرأتها من أولها إلی آخرها وهو كتاب مفید ولكن كتاب تناقضات الألباني مفیدٌ جداً تتبین فیه فضائح الألباني وعرِف الألباني أنه غبي مضطرب الحدیث وسأكتب تقریضاً علیه وأرسله لك.[7]

السید عبدالله بن الصدیق الغماري أستاذ حسن السقاف كتب خمس رسائل لحسن السقاف وقال حول حسن السقاف: أنت لساني الناطق وحجتي ووجودك رحمة لنا وأنت في هذا العصر ناصر السنة حاذق.[8] كتب السید عبدالله بن الصدیق الغماري في رسائل أخری: لا إشكال في شرح العقیدة الطحاوي الذي أرسته إلي وكنت عارفاً تناقضات الألباني قبل كتابك وغربت نجمة الألباني وانتهت ولا رجوع لها.[9] وكذلك كتب السید عبدالله بن الصدیق الغماري في كتاب السیف البتار لمن سبّ النبي المختار حول عدم حجیة الإجماع عند الألباني: كتب تلمیذنا العلامة السید حسن السقاف كتاباً اسمه (احتجاج الخائب بعبارة من ادّعی الإجماع فهو كاذب) رداً علی الألباني من دون طعن وسب وأظهر فیه جهل الألباني وكتابه هذا معتبر في باب الإجماع.[10]

كتب سعید فؤدة حول حسن السقاف: كتب حسن السقاف تعليقات مفيدة في شرحه لكتاب الأربعين لعبد الله بن الصديق الغماري.[11] وكتب كذلك في كتابه الآخَر: كتب حسن السقاف تعلیقات مفیدة لكتاب دفع شبه التشبیه لابن الجوزي.[12] وأهدی سعید فؤدة كتابه (النقد والتقویم لمنتقد عقائد الماتریدیة) لحسن السقاف.[13] إلا أن سعيد فودة كتب أخیراً كتاباً اسمه "موقف أهل السنة من الخلاف بين الغماري والسقاف" يدعي فيه أن هناك اختلافاً بين حسن السقاف وعبد الله بن الصديق الغماري وأیده العلماء وبنشره شرح عقيدة الطحاوية أعلن معارضته للأشاعرة والماتريديين.[14] وفي مقابل سعيد فودة كتب نذير أحمد العطاونة كتاباً رداً علی سعيد فودة اسمه (الاتفاق والائتلاف بين الإمامين الشريف المحدث الغماري) وقال: كان بین وجهات نظر حسن السقاف وعبدالله بن الصدیق الغماری اتفاقٌ وقرأ عبدالله بن الصديق الغماري شرح العقیدة الطحاویة وأیّده وإنّ دعوی سعيد فؤدة باطلة.

مخالفة بعض علماء الوهابیة لحسن السقاف

تعرض حسن السقاف لانتقادات من كبار الوهابية والسلفية بسبب مواقفه المناهضة للوهابية لا سيما أنه تناقش مع الشيخ عدنان العرعور علی شبكة المستقلة في السنوات الأخيرة وانتقد أفكار ابن تيمية. وبسبب هذا تم كتابة العديد من الكتب لردّ آرائه وحتى مركز الفتوى في موقع إسلام ویب على الإنترنت حذر الناس من قراءة كتب السقاف.[15] وقد قال الألباني في كثير من المواضع عن حسن السقاف: "السقاف مجرم عظيم وهو جهمي يجب جلده ويلعب بالسنّة وهو عدو السلف والسنّة وحفاظ الأمة وهو يضعف أو يصحح ما يشاء".[16] وفي مكان آخر يقول: كثير من الشباب تأثروا بكتب السقاف والسقاف الذي أطلق عليه البعض بحقٍ أنّه السخاف.[17] كما يكتب: حسن السقاف مقلد للشيخ حبيب الأعظمي المتعصب والحاقد والمقلد للشيخ عبد الله الغماري وهلك في هذا التقليد.[18] ولذلك كتب الألباني كتاباً اسمه (الردّ علی السقاف فیما سوده علی دفع شبه التشبیه).[19]

كتب سلیمان بن ناصر العلوان: تعلیقات حسن السقاف علی كتاب دفع الشبه لابن الجوزي فیها ضلالة وبدع وأكاذیب كثیرة.[20] ولذلك كتب كتاب الكشاف عن ضلالات حسن السقاف. نقل موقع إسلام ویب عن بعض علماء الوهابیة (مشهور بن حسن آل سلمان) أنّ العلماء منعوا وحذروا من قرائة كتب حسن السقاف.[21]

وجهات نظره

عقیدة التنزیه: حسن السقاف قائل بأنّ الصفات الخبریة لله تعالی (كالید والاستواء والرجل وغیرها) لابدّ لها من التأویل أو التفویض وإلا نرتكب التشبیه والتجسیم كما كان بعض السلف من أهل التأویل (من الصحابة والتابعین).[22]

تقلید أحد المذاهب الأربعة: حسن السقاف یعتقد أنّ التقلید من أئمة المذاهب الأربعة واجب علی عموم أهل السنة وإذا صار المرء مجتهداً فیجب علیه أن یختار القول الراجح مع الدلیل وإلا صار مذنباً وفقاً للإجماع والكتاب والسنة.[23]

حسن السقاف یعتقد أنّ التوحید لا ینقسم علی ثلاثة أقسام (الربوبیة والألوهیة والأسماء والصفات) كما أنّ الصحابة والتابعین والسلف لم یقسّموه بهذا التقسیم بل هو تقسیم ابن بطة الحنبلي (387ه) المبتدع وهو من الخلف وهو سلف ابن تیمیة في هذا التقسیم مبتدع.[24]

خبر الواحد مفید للظن وخبر الواحد لا یفید العلم عند السلف وأئمة المحدثین ولا یستدل به في العقائد.[25]

تقدیم العقل علی النقل الظني: حسن السقاف یعتقد أنّه عند تعارض الأدلة القطعیة مع الأدلة النقلیة (كخبر الواحد وظواهر القرآن) تُقَدّم الأدلة العقلیة القطعیة.[26]

الأنبیاء أحیاء في قبورهم: یعتقد حسن السقاف أنّ الأنبیاء حسب الروایات المتواترة والإجماع أحیاء في قبورهم.[27]

سماع الموتی: هو یعتقد بأنّ سماع الموتی حسب الآیات والروایات ثابتٌ.[28]

انتفاع الموتی من عمل الأحیاء: حسب الآیات والروایات إنّ الأموات ینتفعون من أعمال الأحیاء (حتی قرائة القرآن والصلاة).[29]

جواز التوسل والاستغاثة: الأحادیث وآثار الصحابة تدل علی جواز التوسل والاستغاثة.[30]

عدم رؤیة الله في القیامة: یعتقد حسن السقاف أنّ الله لا یُری یوم القیامة والأحادیث الواردة في رؤیته تعالی یوم القیامة آحاد وخبر الواحد لا یحتج به في العقائد.[31]

وكذلك قائل بأنّ الله لا یُری في الدنیا عند المنام.

نفاق معاویة: یعتقد حسن السقاف أنّ معاویة كان منافقاً ولا فضل له كما قال كبار علماء أهل السنة (كالنسائي والحاكم النیسابوري وعبدالرزاق وغیرهم) بأنّ معاویة لا فضل له. كتب حسن السقاف في نفاق معاویة كتاباً اسمه (زهر الریحان في الردّ علی تحقیق البیان في الردّ علی ما كتبه الطائي في معاویة بن أبي سفیان).

كون ابن تیمیة ناصبیاً: یعتقد حسن السقاف أنّ ابن تیمیة ناصبي خبیث مجسمٌ منافق كما أنكر فضائل أهل البیت ولا سیما الإمام علي علیه السلام.[32]

تساوي السلفیة والوهابیة: حسن السقاف قائل بأنّ الوهابیة والسلفیة لا فرق بینهم.[33]

إیمان أبي طالب علیه السلام: حسن السقاف یعتقد أنّ أبا طالب مؤمنٌ من أهل النجاة كما كتب زیني دحلان كتاباً حوله اسمه (أسنی المطالب في نجاة أبي طالب) وكتب حسن السقاف تعلیقاً وتمهیداً له ویعتقد كثیرٌ من العلماء (كالبرزنجي والسیوطي والسبكي والقرطبي والشعراني وغیرهم) أنّ أباطالب علیه السلام مؤمنٌ.

نشاطاته السیاسیة والاجتماعیة[34]

الوحدة الإسلامیة: حسن السقاف قائل بوجوب إیجاد الوحدة بین المسلمین القائلین بالتنزیه[35] (كأهل السنة والإمامیة والزیدیة والإباضیة).

تمت دعوة حسن السقاف مرتين للظهور على شاشة التلفاز في الإمارات عام 1418 هـ و1419 هـ لتقريب المذاهب الإسلامية.

حضور حسن السقاف في المؤتمر السريلانكي لتقریب المذاهب وعقیدة التنزیه ومشاكل الوهابية والسلفية. يعتقد حسن السقاف أن الوهابية تسبب الفتنة بين المسلمين اليوم.[36]

حضور حسن السقاف عام 1419 هـ في مؤتمر دمشق لتقريب الأديان الإسلامية.

لقاء ملك عمان وعلماء الإباضية (مثل الشيخ أحمد الخليلي).

حضر حسن السقاف مرتين في مؤتمر تقريب الأديان الإسلامية في طهران.

يعتقد حسن السقاف أن الخروج علی الحاكم الجائر جائز كما خرج الإمام الحسين (ع) على يزيد كما كتب في صحیح العقیدة الطحاوية: (ففكرة عدم الخروج على أئمة الجور ليست صحيحة، وهي مخالفة للقرآن والسنة وعمل الصحابة وأئمة التابعين من أهل السنة والجماعة، وخلف من بعدهم خلف غيروا وبدلوا هذه الفكرة خوفا من التنكيل والتعذيب قهرا وذلة واستكانة).[37]

من النشاطات الاجتماعية والعلمية التي قام بها حسن السقاف أنه كان يناقش في قناة المستقلة مع عدنان العرعور الوهابي في تجسيم ابن تيمية وأفكاره المنحرفة.

تألیفاته

ألف حسن السقاف العديد من الكتب في القضايا الاجتماعية والأصولية والفقهية والعقائدية لما مجموعه أكثر من 80 كتابًا، وغالبًا ما یردّ أفكار الوهابية والمتسلفین وخاصة الألباني.

صحيح شرح العقيدة الطحاوية أو المنهج الصحيح في فهم عقيدة أهل السنة والجماعة مع التنقيح: يتكون هذا الكتاب من 780 صفحة وقد شرح حسن السقاف كتاب عقيدة الطحاوية ولم يقلد حسن السقاف أحداً في العقیدة فلم يثق بتفسيرات العلماء للعقیدة الطحاوية وعبّر عن نظريته بالحجج والأدلة كما يعتقد حسن السقاف بأنه لا ينبغي التقليد في العقیدة.

الإغاثة بأدلة الاستغاثة: وهو كتاب في الاستغاثة بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم مع أدلته وأقوال العلماء والحفاظ والمحدثین.

بهجة الناظر في التوسل بالنبي الطاهر صلى الله عليه وآله وسلم: وهو كتاب حول التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم مع أدلته. هذا الكتاب هو أول كتاب لحسن السقاف.

تعلیقات وتمهید علی كتاب إرغام المبتدع الغبي بجواز التوسل بالنبي: وهذا الكتاب رد لعبد الله بن الصديق على الألباني والحمدي السلفي الذي ضعف حديث عثمان بن حنيف بدعوته للنبي صلى الله عليه وسلم، وعلق حسن السقاف علی كتاب سيده هذا.

الرد المنيف على إمام التزييف: وهو كتاب في ردّ محمد شقرة السلفي الذي يعتقد أن وصف النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالسیادة لا يجوز.

الشهاب الناري المنقض على عدو الإمام المحدث الغماري: هذا الكتاب في ردّ كتاب كشف المتواري للحلبي الرادً علی ابن الصدیق الغماري.

إعلام الثقلين بخرافة الكرسي موضع القدمين.

تعليقات ومقدمة لكتاب مناظرة بين العلامة الزمزمي والألباني المتناقض: في رمضان 1396 هـ في المغرب دار نقاش بين الألباني والسيد محمد الزمزمي وحوّله السيد الزمزمي إلى كتاب وكتب حسن السقاف تمهیداً له وعلق عليه.

قاموس شتائم الألباني وألفاظه المنكرة في حق علماء الأمة وفضلائها وغيرهم: جمع في هذا الكتاب أقوال الألباني القبيحة للعلماء وللبعض من طلابه الذين خالفوا الألباني في بعض الأحیان.

التنديد بمن عدد التوحيد: يبحث هذا الكتاب في التقسيم الثلاثي للوهابية وابن تيمية في التوحيد (التوحید الألوهي، والتوحيد الربوبي وتوحيد الأسماء والصفات) ويذكر أن هذا التقسيم بدعة وأن السلف لم يكن لديهم مثل هذا التقسيم.

الرد المفحم المبين على ذنب المتمسلفين الألبانيين الطاعن في نسب السادة العلويين الهاشميين: كتب أحد المریدین للألباني كتابًا عن نسب السادات العلوية الهاشمية (نسب حسن السقاف) وجعل يسخر منه وقد كتب حسن السقاف هذا الكتاب رافضًا ذلك الكتاب.

البراهين الناسفة للأنوار الكاشفة: هذا الكتاب ردٌ علی الألباني والحلبي. وقد ألف الحلبي كتاباً في ردّ كتاب تناقضات الألباني اسمه أنوار الكاشفة فقام حسن السقاف بتأليف كتاب البراهين الناسفة رداً علی هذا الكتاب.

تناقضات الألباني الواضحات (ج1، ج2، ج3): وقد ذكر حسن السقاف في هذا الكتاب أن الألباني ضعف حديثاً في كتاب وصححه في كتاب آخر وفي أحد كتبه ضعف الراوي وفي كتاب آخر وثّق ذلك الراوي. كما أن الألباني مقلد في كثير من الأصول والقضايا الفقهية مع أنّ الألباني يدعي الاجتهاد المطلق. وقد أثبت حسن السقاف في هذا الكتاب أنّ الألباني الذي ردّ فضائل الإمام علي (ع) وصحح أحاديث فضائل معاوية وعمرو بن عاص ناصبي.

البشارة والمعارضة بين ابن تيمية والألباني في الإيمان من الاختلاف: عبَّر حسن السقاف في هذا الكتاب عن اختلاف الألباني وابن تيمية في العقيدة (كفناء النار وقدم العالم). كما ذكر اختلاف الألباني مع تلميذه (مریده) شاويش.

الشماطيط فيما يهذي به الألباني في مقدماته من تخبطات وتخليط.

إلقام الحجر للمتطاول على الأشاعرة من البشر: كتب حسن السقاف هذا الكتاب ضدَّ أحد الوهابيين الذي كتب رداً علی جوهرة التوحيد للباجوري وادعى هذا الوهابي أن الباجوري كان لديه عقيدة فاسدة وأن الأشاعرة يؤمنون بالهندوسية والزرادشتية.

صحيح صفة صلاة النبي صلى الله عليه وآله وسلَّم: هذا الكتاب فیه ما یقارب 300 صفحة وهو رد علی كتاب صفة النبي صلى الله عليه وآله وسلم. وهذا الكتاب من الكتب التي ذكرها الألباني في صحيحه وهو في حيرة من أمره.[38]

تحقيق وتخريج كتاب دفع شبه التشبيه بأكف التنزيه: وهذا الكتاب لابن الجوزي وهو منزه فكتب حسن السقاف تمهیداً لهذا الكتاب وعلق عليه وذكر قواعد العقائد وخرّج أحاديثه.

تحقيق وتخريج ومقدمة لكتاب العلو للحافظ الذهبي: يثبت الذهبي صفة العلوّ لله تعالی في كتاب العلوّ ويذكر أقوال العلماء لتأكيد أفكاره. ولذلك خرج حسن السقاف الأحادیث التي استند بها الذهبي  ونقد وأشكل علی أدلة الذهبي وضعّف أسانید أقوال النبي وبعض أصحاب هذا القول هم أهل التجسیم والتشبیه.

احتجاج الخائب بعبارة من ادعى الإجماع فهو كاذب: هذا الكتاب ردٌ علی الألباني في القضايا التي ردّ الألباني فيها الإجماع.

الشهاب الحارق المنقض على إيقاف المتناقض المارق: هذا الكتاب ردٌّ علی الألباني والحلبي اللذين ألفا كتاباً في ردّ قاموس شتائم الألباني اسمه إیقاف المتناقض المارق، وفي ردّ هذا الكتاب كتب حسن السقاف الشهاب الحارق.

تنبيه الحذاق إلى بطلان حديث الافتراق.

شرح عمدة السالك وعدة الناسك على طريقة المحدثين (خمس مجلدات في باب الحج).

التنكيت على التوضيح وبيان صحة صلاة التسابيح.

وهم سيء البخت الذي حرم صيام السبت: هذا الكتاب ردٌّ علی الألباني الذي يرى أن صيام يوم السبت يحرم إلا في شهر رمضان وأن الألباني يخالف إجماع السلف في هذه الفتوى.

إرشاد السامع والخطيب إلى سنيّة رفع اليدين في الدعاء للسميع المجيب: في هذا الكتاب يذكر حسن السقاف أن السنة هي أن يرفع خطيب الجمعة والمسلمون أيديهم أثناء دعاء الخطبة.

إلجام المفتري العنود المتمسلف عمر محمود.

تحذير العبد الأواه من تحريك الإصبع في الصلاة: وهذا الكتاب ردٌ علی الألباني الذي يرى أن تحريك الإصبع الرابع في تشهد الصلاة أمر مستحب بينما الرواية التي فيها كلمة (یحركها) شاذة غیر ثابتة.

إرشاد العاثر إلى وضع حديث أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر: يقول حسن السقاف أن هذا الحديث موضوع وأن هذه الآية 15 من سورة المائدة (قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين) تغنینا عن هذا الحدیث.

تعليقات على رسالة الإمام الكوثري " اللامذهبية قنطرة اللادينية".

التنبيه والرد على معتقد قدم العالم والحدّ: هذا الكتاب في ردّ ابن تیمیة في مسألتین (قدم العالم وتحدید الله بمكان).

شرح سلم التوفيق إلى محبة الله على التحقيق "شرح في التوحيد والفقه والتصوف.

عقيدة أهل السنة والجماعة: وقد علق حسن السقاف في هذا الكتاب على كتاب الغزالي "إحياء العلوم" وبيّن قواعد العقائد.

زهر الريحان في الردّ على تحقيق البيان: وفي هذا الكتاب يذكر حسن السقاف بحجج وأقوال العلماء أن معاوية ليس له فضل وهو منافق.

البيان الكافي بعدم صحة نسبة كتاب الرؤية للدارقطني بالدليل الوافي.

الأدلة المقوِّمة لاعوجاجات المجسمة: كتب حسن السقاف هذا الكتاب في ردّ من ردّ كتاب فتح المعين بنقد كتاب الأربعين لابن الصديق.

الإتحاف بأسانيد وشيوخ حسن بن علي السقاف.

مجموعة فتاوى ومسائل علمية وأبيات شعرية علمية (في جزئين).

إعلام المبيح الخائض بتحريم القرآن على الجنب والحائض: كُتِبَ هذا الكتاب رداً علی الألباني المعتقد بجواز مسّ القرآن للجنب والحائض.

القول المبتوت في صحة حديث صلاة الصبح بالقنوت: كتب حسن السقاف هذا الكتاب في ردّ الألباني القائل بأنّ القنوت بدعة في صلاة الصبح والحال أنّ الأحادیث دالة علی ثبوت استحباب القنوت في صلاة الصبح.

برد الأكباد في الانتصار للعلامة الصابوني من افتراء متعصبي العباد: وهو ردٌ علی بكر أبي زيد.

إمعان النظر في مسألتي المسح على الخفين والجمع بين الصلاتين في المطر.

تعليقات ومقدمة كتاب فتح المعين بنقد كتاب الأربعين: كتاب الأربعین في الصفات لابن إسماعیل الهروي یذكر فیه أربعین حدیثاً حول إثبات الجوارح والصفات الظاهریة لله تعالی وكتب عبدالله ابن الصدیق الغماري في ردّه كتاب فتح المعین وفیه أنّ الله بریئٌ من الصفات والجوارح الظاهریة فكتب حسن السقاف تمهیداً له وعلّق علیه.

شرح جوهرة التوحيد على طريقة المحدثين المسمى "عقد الزبرجد النضيد في شرح جوهرة التوحيد".

اللاحق الماحق المنقض على إيقاف الزاهق.

التحذيرات الهامة من تدليس وأخطاء الحلبي وخطرها على العامة.

نغمات الطنبور فيما يكتبه مشهور: هذا الكتاب في ردّ مشهور حسن سلمان الذي نقد في مجلةٍ تعلقةَ حسن السقاف لكتاب دفع الشبه لابن الجوزي.

تنقيح الفهوم العالية بما ثبت وما لم يثبت في حديث الجارية: هذا الكتاب في ردّ الألباني وابن تيمية بأن كلمة (أین الله) غير صحيحة في الحديث الحالي.

الإتقان في تعقب صريح البيان: هذا الكتاب في ردّ كتاب صریح البیان للشیخ الهروي.

صحيح صفة صيام النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

ما وقع من الشَّوب في مسألة تقصير الثوب.

البراعة في كشف معنى "عليكم بالجماعة".

الباهر: هذا الكتاب في ردّ كتاب الحلبي الذي علّق علی بهجة الناظر لحسن السقاف.

الإمتاع والاستقصاء لأدلة تحريم التبرع بالأعضاء: یبحث حسن السقاف في هذا الكتاب حول إعطاء عضوٍ من البدن للآخرين.

الدلائل والنقول على تحريم الكولونيا.

تخريج أحاديث رؤية الله يوم القيامة وبيان عدم صحتها فضلاً عن تواترها: كتب حسن السقاف في هذا الكتاب أن جميع الأحاديث التي رواها ابن القيم في (حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح) غير صحيحة فضلاً عن عدم صحة القول بتواترها.

التنبيهات المليحة على قاموس الأذكار والأدعية الصحيحة: ردٌّ علی من أخذ الأذكار من كتب الألباني.

تهنئة الصديق المحبوب بمغازلة سفر المغلوب: هذا الكتاب ردٌّ علی كتاب سفر الحوالي (منهج الأشاعرة في العقیدة).

تنبيه أهل الشريعة لما في كتب الأشقر من الأخطاء الشنيعة: هذا الكتاب ردٌّ علی الدكتور عمر الأشقر الإخواني الوهابي الذي له عقیدة المجسمة والمشبهة.

تعلقة علی أسنی المطالب في نجاة أبي طالب: علق حسن السقاف علی كتاب زیني دحلان بأنّ أبا طالب مؤمن من أهل النجاة.


[1] حسن بن علي السقاف، تناقضات الألباني الواضحات فيما وقع له في تصحيح الأحاديث وتضعيفها من إخطاء وغلطات، دار الإمام النووي، الأردن / عمان، الطبعة الثانية، 1413ق ج 2، ص 2- حسن السقاف، شرح العقيدة الطحاوية، ص 9.

[2] الكاتب: أحمد بن لؤلؤ بن عبد الله الرومي، أبو العباس، شهاب الدين ابن النَّقِيب الشافعي (المتوفى: 769هـ).

[3] الكاتب: محمد سعيد رمضان البوطي.

[4] شرح الإمام إبراهيم الباجوري على أرجوزة جوهرة التوحيد للإمام اللقاني في العقيدة الأشعرية.

[6] السابق.

[7] نذير أحمد العطاونة، الاتفاق والائتلاف بين الإمامين الشريف المحدث الغماري، والسيد السقاف، ص 14.

[8] نذير أحمد العطاونة، الاتفاق والائتلاف بين الإمامين الشريف المحدث الغماري، والسيد السقاف، ص 18 تا 23.

[9] نذير أحمد العطاونة، الاتفاق والائتلاف بين الإمامين الشريف المحدث الغماري، والسيد السقاف، ص 24 و26.

[10] السيد عبدالله بن الصديق الغماري، السيف البتار لمن سب النبي المختار، ص 18.

[11] سعيد فودة، تدعيم المنطق، ص 176.

[12] الشيخ أبو الفداء سعيد بن عبد اللطيف فودة، الفرق العظيم بين التنزيه والتجسيم، ص 20.

[13] نذير أحمد العطاونة، الاتفاق والائتلاف بين الإمامين الشريف المحدث الغماري، والسيد السقاف، ص 7.

[14] سعيد فودة، موقف أهل السنة من الخلاف بين الغماري والسقاف، ص 10 و11.

[16] الألباني، محمد ناصر الدين، سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها، مكتبة المعارف للنشر والتوزيع، رياض، الطبعة الأولي، ج 1، ص 924 وج 7، ص 504- محمد ناصر الدين الألباني، دروس للشيخ محمد ناصر الدين الألباني، جزء 45 ص 8- http://www.islamweb.net .

[17] فريغ سلسلة الهدى والنور للشيخ الألباني، جزء 795، ص 19.

[18] الألباني، محمد ناصر الدين، سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها، مكتبة المعارف للنشر والتوزيع، رياض، الطبعة الأولي، ج 6، ص 764 وج 7، ص 20.

[19] ألف فتوى للشيخ الألباني = مجموع فتاوى العلامة الألباني (الجزء الأول والثاني والثالث) ص 16.

[20] سليمان بن ناصر العلوان، الكشـاف عن ضلالات حسن السقـاف، ص 1.

[21] http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=39089&fromCat=1108 (فإن هذا الرجل المدعو حسن السقاف له كثير من الخلط والخبط في العقيدة، وله إساءات بالغة على كثير من أهل العلم المنتسبين إلى منهج السلف، فيسميهم مشبهة وحشوية ومجسمة، ومن هؤلاء شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم، ومن المعاصرين الشيخ الألباني والشيخ عبد العزيز بن باز، والشيخ ابن عثيمين، وقد ذكر صاحب كتاب "كتب حذر منها العلماء" الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان مؤلفات هذا الرجل السقاف ضمن هذه الكتب التي قد وقع التحذير منها).

[22] صحيح شرح العقيدة الطحاوية، السيد العلامة المحدث حسن بن علي السقاف، ص 153 تا 163.

[23] صحيح شرح العقيدة الطحاوية، السيد العلامة المحدث حسن بن علي السقاف، دار الإمام الندوي، الطبعة الثانية، 1419 ق. ص 30.

[24] صحيح شرح العقيدة الطحاوية، السيد العلامة المحدث حسن بن علي السقاف، ص 105 و106.

[25] صحيح شرح العقيدة الطحاوية، السيد العلامة المحدث حسن بن علي السقاف، ص 124.

[26] صحيح شرح العقيدة الطحاوية، السيد العلامة المحدث حسن بن علي السقاف، ص 201 و202.

[27] صحيح شرح العقيدة الطحاوية، السيد العلامة المحدث حسن بن علي السقاف، ص 426.

[28] صحيح شرح العقيدة الطحاوية، السيد العلامة المحدث حسن بن علي السقاف، ص 495.

[29] صحيح شرح العقيدة الطحاوية، السيد العلامة المحدث حسن بن علي السقاف، ص 500

[30] صحيح شرح العقيدة الطحاوية، السيد العلامة المحدث حسن بن علي السقاف، ص 727 و729.

[31] صحيح شرح العقيدة الطحاوية، السيد العلامة المحدث حسن بن علي السقاف، ص 582 تا 590.

[32] مجموع رسائل السقاف، ج 2، ص 737.

[33] سقاف، حسن بن علي، السلفية الوهابية أفكارها الأساسية وجذورها التاريخية، دار الإمام الرواس، بيروت، ص 19.

[34] أكثر نشاطاته أُخِذت من الموقع التالي: http://montada.echoroukonline.com/archive/index.php/t-238802.html.

[35] المنزهة: الذين فوّضوا وأوّلوا الصفات الخبرية لئلّا يلزم تجسيم الله وتشبيهه خلافاً للوهابية وغير المقلدين الذين حملوا الصفات الخبرية علي معانيها الظاهرية وقالوا بالتجسيم والتشبيه.

[36] السقاف، حسن بن علي، السلفية الوهابية أفكارها الأساسية وجذورها التاريخية، دار الإمام الرواس، بيروت، ص 70.

[37] صحيح شرح العقيدة الطحاوية، السيد العلامة المحدث حسن بن علي السقاف، ص 638.

[38] الألباني، محمد ناصر الدين، سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها، مكتبة المعارف للنشر والتوزيع، رياض، الطبعة الأولي، ج 6، ص 764: ثم رأيت المسمى حسن السقاف الهالك في تقليد شيخه عبد الله الغماري، قد نقل عن كتابه " الصبح " بعض أقواله في أحكام السفر، نقلها في كتاب له أسماه " صحيح صلاة النبي صلى الله عليه وسلم من التكبير إلى التسليم كأنك تنظر إليها "، وهو كتاب مزور مسروق من كتابي المعروف كما يشعرك به عنوانه.

الاسم
اسم العائلة
برید الالکترونی
نص